مكونات العمل الفني

العمل الفني المتكامل الذي يخرج بالصورة التي نراها أمامنا يعتمد على لكثير من الأسس والمكونات والعناصر التي تؤثر عليه بشكل كبير ونحن في الفقرات التالية سوف نوضح هذا الجزء بالتفصيل مع التطرق والتعمق أكثر في العمل الفني بوجه عام وبنائه.

مكونات العمل الفني

مكونات العمل الفني

مكونات العمل الفني

  • شكل العمل

هو الهيئة التي يتم بها العمل وتشتمل على الحجم أو التخمين الحجمي له.

العمل الفني له ثلاثة أبعاد وهي العمق والعرض والارتفاع والشكل ثلاثي الأبعاد هو الذي يرتكز عليه فن النحت وعلى الرغم من ذلك فإن العمل ثاني الأبعاد يحقق نفس غرض العمل ثلاثي الأبعاد من خلال استخدام منظور أو تقنيات التظليل أو النماذج.

مصطلح الشكلية يعبر عن تحليل الأعمال إلى أشكالها أو تحليل الأشكال في تاريخ الفن أو الآثار.

  • اللون

هو العنصر الفني الذي يظهر عند تسليط الضوء على الكائن الحي وبالتالي انعكاسه على العين ويوجد ثلاث مميزات للون وهم:

الأولى HUE  وهي ببساطة شديدة الاسم الذي يطلق على اللون الأحمر والأصفر والأخضر والأزرق وغيرهم.

الثانية هي INTENSITY وهي خاصية الكثافة وتشير إلى درجة وضوح اللون ويُرمز إلى كثافة اللون في بعض الأوقات إلى التلون أو التشبع أو النقاء أو القوة.

الثالثة هي قيمة اللون أو ما يغلب عليه مثل أن يكون مشع أو مظلم، والظل في اللون يرمز إلى تغيرات قيمة الإضاءة في الألوان وفي الرسم يتم إنشاء ظلال باستخدام اللون الأسود مع اللون بينما الصبغات تتم عن طريق إضافة الأبيض إلى اللون.

  • الخط

الخطوط والمنحنيات هي العلامات التي تكون ممتدة على مسافة بين نقطتين أو ما يسمى مسار نقطة متحركة ويتم وصف تلك الخطوط بأنها إحدى عناصر الفن والخط يكون ليه العديد من الاستعمالات في مواقع مختلفة مثل الخطوط العريضة والخطوط الضمنية في التصميم والعمل الفني.

الخط يكون لديه عرض ( ويسمى في بعض الأوقات السُمك ) وتوجيه وطول ويكن أن تسمى الخطوط في بعض الأحيان ضربات وخصوصا ً عن الإشارة إلى الخطوط في العمل الفني الرقمي.

  • الفضاء أو المساحة

الفضاء أو المساحة هي المنطقة التي يقوم الفنان بتوفيرها من أجل هدف معين وتحتوي على مساحة الخلفية والمقدمة والوسط وترمز أيضاً إلى المسافات أو المناطق بين أو حول أو ضمن الكائنات في العمل الفني.

تتضمن المساحة نوعين المساحة السلبية وهي المنطقة بين أو حول أو خلال الكائنات في العمل الفني، والنوع الثاني هو المساحة الإيجابية وهي المنطقة التي تشغلها الكائنات أو النموذج.

  • النسيج

النسيج أو ما يعرف بالملمس هو عنصر ثاني من الفن ويستخدم لتوصيف الوسيلة التي يشعر بها الشخص بصورة فعلية عند لمس العمل الفني أو لوصف هيئة النسيج وشكله في الأعمال الفنية مثل أن يقوم الفنان بتقديم عمله الفني من الفراء.

ما هو تعريف العمل الفني؟

العمل الفني هو العمل الإبداعي الذي يقوم على تنفيذ ابتكار شيء جديد أو التركيز على هدف أو ربما فكرة معينة وتسليط الضوء عليها أو ربما قضية تشغل الرأي العام.

ومن المرادفات والتعريفات الأخرى للعمل الفني أنه الإنتاج الإنساني المبدع الذي يحتوي على مجموعة من التفاصيل التي توضح طبيعة العمل والهدف المنشود الذي يرغب الفنان في توصيله لجمهوره العزيز ومتابعيه.

يعتبر اللون في اللوحه هو اساس العمل الفني

تلك العبارة صحيحة حيث أن اللون هو أحد عناصر العمل الفني الذي يعمل على توضيح اللوحة وإظهارها بشكل مميز.

يتم رؤية اللون نتيجة للضوء المنعكس أو الممتص والذي يحدث بأطوال موجية مختلفة ويتم توصيل هذا الضوء إلى المستقبلات الضوئية في العين والتي تعرف بالعصي والمخاريط والتي تسمح بدورها للإنسان برؤية اللون المحدد.

أهمية عناصر العمل الفني

  • حيث أنه لا يمكن لأي شخص أن يقوم بإنشاء عمل فني دون استخدام القليل منه.
  • معرفة عناصر العمل الفني تساعدنا على وصف ما قام به الفنان وتحليل ما يدور في قطعة معينة من العمل الفني.
  • يساعدنا الاطلاع على عناصر العمل الفني على توصيل الأفكار والنتائج إلينا باستخدام لغة مشتركة يفهمها العمل الفني.

أسس العمل الفني

  • الترابط

ويعرف أيضاً باسم الوحدة وهو من أول أسس العمل الفني ويرمز إلى أهمية ترابط وتناسق مكونات العمل الفني حتى تساهم في أداء الهدف الخاص بها وتحقيق الصورة الجمالية أو صورة في قمة الإبداع تتناسق مع العمل الفني.

ينقسم الترابط إلى ترابط التصميم وترابط الفكرة وترابط الأسلوب.

  • التوازن

يعد التوازن هو عنصر تكافؤ جميع مكونات العمل الفني ويساعد في تقسيم الأعمال سواء كانت تلك الأعمال الفنية تتم بشكل مقبول أو غير مقبول.

العمل الفني المقبول الذي يتصف بالتوازن هو العمل الذي تتوازن جميع مكوناته وعناصره ويعمل على تأدية الهدف الخاص به بصورة صحيحة وضمن المحتوى والجمال الإبداعي.

العمل الفني الغير مقبول ويكون غير متوازن فهو لا يحتوي على أي هدف معين ولا يسهم في توضيح طبيعته أو الأفكار التي اعتمدها الفنان في الصياغة ويفتقر لأي شكل أو تصميم يقوم بالتعبير عن الحالة الفنية الخاصة به.

  • الحركة

تعد الحركة هي العنصر الذي يقوم بالتأثير على متابعة العمل الفني حيث أن الأشخاص يقومون بتفضيل مشاهدة الأعمال الفنية التي تحتوي على أكثر من حركة في وقت واحد حيث أن الحركة لا يقصد بها المعنى الحرفي للكلمة بل تضم حركة الخطوط والألوان والتفاصيل التي تتميز بالدقة في العمل الفني مثل حركة الممثلين أثناء أدائهم لعمل فني مسرحي أو ربما خلط لون أسود مع القليل من اللون الأبيض من اجل الحصول على انعكاس للظل في اللوحة الفنية.

  • الانسجام

هو النصر الذي يعمل على الربط بين مكونات العمل الفني وقد تتكن من متابعته بصورة مباشرة أو ربما تحتاج وقت من أجل استيعاب الانسجام الموجود في تفاصيل العمل الفني.

يرتكز الانسجام على ربط المكونات المتشابهة أو التي تكمل بعضها البعض داخل إطار واحد يساعد في بيان فكرة العمل الفني.

مراحل الإنتاج الفني

الإنتاج الفني هو تعبير عن التجارب الإنسانية في شكل فني متعارف عليه ويأخذ عدة أشكال منها القصة والقصيدة والمسرحية والقطعة الموسيقية.

الإنتاج الفني يُقصد به تصوير الأحاسيس والمشاعر والانفعالات الوجدانية ومظاهر الجمال وتقديمها للمجتمع ليتذوقها ويعيش فيها.

صاحب الإنتاج الفني هو الشخص الموهوب الذي لديه حساسية خاصة تستطيع أن تلتقط الإيقاعات الخفية اللطيفة التي لا تدركها الأجهزة الأخرى في الناس العاديين.

ويتضمن الإنتاج الفني مرحلتين وهما:

  • ذهنية  ويقوم فيها الفنان بتجميع الصورة الذهنية لما يريد أن يقوم به.
  • مرحلة التنفيذ وتضمن تلك المرحلة تحويل ما تم بنائه في العقل إلى حقيقة وعمل فني ملموس ويمكن مشاهدته في الواقع.

تتكون مواد الفن من الحياة والنفس الإنسانية فمقومات الفن هي الصدق والأصالة الفنية والمضمون السليم حيث أن العمل الفني لا يمكن أن يكون عملاً فنياً إلا إذا لامس الحقيقة، والفن ظاهرة قديمة منذ قدم الإنسان بالمجالات والوسائل المختلفة ويتطور مع تطور الفرد ومجتمعاته وأهدافه وظروفه الاجتماعية والاقتصادية عبر التاريخ ومع اختلاف الفنون إلا أنها تحصل على رضا المجتمع ويتم التفاعل معها.

مدارس الإنتاج الفني هي: المدرسة الكلاسيكية، مدرسة الفن الإسلامي، المدرسة السريالية، المدرسة الطبيعية، المدرسة الرومانسية، المدرسة الواقعية والمدرسة الوجودية.

أقسام الإنتاج الفني من حيث الفكرة والموضوع

فن التصوير، فن التمثيل، فن الموسيقى والغناء، فن المأثورات الشعبية، فن القصة والشعر، فن الديكور والمكياج، فن العمارة، فن الخطابة، فن السياسة، فن الطبخ، الفن الإسلامي، الفن الشيوعي والفن الرأسمالي.

الإنتاج الفني من حيث الزمان والمكان

يتم تقسيم الفن من حيث الزمان إلى الفن القديم والفن الحديث كما يمكن تقسيمه من حيث المكان إلى الفن الشرقي والفن الغربي وبالتحديد الفن العراقي والفن الأردني.

الإنتاج الفني من حيث وجود الآلة وعدمها

الفن الآلي مثل فن التصور الفوتوغرافي والسينمائي وفن الموسيقى.

الفن الغير آلي أو ما يعرف بالفن اليدوي وهم فن النحت والرسم وفن الخط وفن التمثيل وفن التطريز.

الإنتاج الفني بناءً على الرفض والقبول

ويعتمد على جمال والذوق والمهارة وينقسم إلى فنون جميلة وفنون غير جميلة.

ما هي خصائص بناء العمل الفني؟

  • أن يقوم بتحقيق الغرض والهدف الأساسي من بنائه.
  • أن يشمل على كافة المكونات والعناصر الخاصة بالأعمال الفنية.
  • يقوم بإثارة انتباه الجمهور من أجل التعرف عن قرب على هذا العمل الفني.
  • أن يشتمل على كافة التفاصيل المرتبطة بالخصائص الأصلية لفرع العمل الفني مثل التفاصيل الخاصة بالرسم لأعمال اللوحات الفنية والتفاصيل الخاصة بالنص الأدبي للأعمال التي تم تأليفها.

دعنا نتعرف على ما هو بناء العمل الفني:

هو الطريقة والوسيلة التي تساعد الفنان على تصميم وإنشاء عمله الفني ويقوم على استخدام مجموعة من الأدوات التي ترتبط بطبيعة العمل الفني ومنها ريشة الرسم والأدوات الخاصة باللوحة الفنية أو ربما استخدام آلة موسيقية من أجل تأليف لحن معين أو مسودة لمسلسل تلفزيوني أو نص مسرحي أو ربما مجموعة من الأشغال اليدوية البسيطة.

جوهر التعبير الفني

الخطوط هي الأدوات الرئيسية للتعبير الفني وتشبه الكتابة اليدوية من حيث التعبير عن الفردية.

الخط الحر الذي يرسمه فرد واحد لا يساعدنا بشكل عام على التعرف على مؤلف اللوحة أو الرسم في حالة عدم وجود اسم مرفق بجانبه حيث أن الرسم أو التمشيط بالفرشاة أو التنقيط هو شيء يفعله كل منا بطريقة مختلفة مما يجعل العمل الفني الخاص ببيكاسو يختلف عن العمل الفني لبراك.

الكاتب : Aya Sanad