وسائل الحفاظ على البيئة

Aya Sanadالمُدقق اللغوي: mohamed7 مارس 2023آخر تحديث :

المحافظة على البيئة من أهم الأهداف التي تسعى إليها المجتمعات المختلفة من أجل الحصول على بيئة صحية ومتطورة تخدم الأفراد، وفي مقالنا التالي سوف نتناول الوسائل المتنوعة التي تساعد على التمتع ببيئة سليمة ونظيفة وخالية من التلوث.

وسائل الحفاظ على البيئة
وسائل الحفاظ على البيئة

 وسائل الحفاظ على البيئة

تعيش الكائنات الحية المختلفة مع بعضها البعض في البيئة وتتفاعل بشكل متمر مما ينتج عنه الكثير من الملوثات التي تؤثر على النظام البيئة وصحة الأفراد بالفعل، ولكي نتمكن من التمتع ببيئة صحية علينا أن نتبع بعض الوسائل التي تساعدنا في الحصول على بيئة نظيفة ومنها:

إعادة التدوير

تساعد عملية إعادة التدوير على الحفاظ على البيئة بشكل كبير حيث أنها تعمل على التقليل من حرق المواد القابلة لإعادة التدوير، وتساهم في حفظ موارد البيئة وتقوم باستغلال الورق والصحف والكرتون والألمونيوم والزجاج والبلاستيك والنفايات العضوية وخردة المعادن والكثير من المواد.

يوجد بعض المؤسسات التي تقدم مساهمات كثيرة من أجل الاستفادة من تلك المواد من خلال وضع صناديق ف أماكن محددة لفرز هذه المواد عن بعضها البعض وهو ما يساعد في توفير الكثير من فرص العمل.

إعادة الاستخدام

لابد أن يقوم الناس بإعادة استخدام بعض المواد التالفة في حاجاتهم اليومية وأن يفكروا بإيجابية أكثر ويعيدوا استعمال المواد بدلاً من هدرها وتأثيرها السيء على البيئة، وهذا من خلال تقديم الملابس القديمة للأشخاص الذين هم بحاجة إليها، إعادة تجديد الأثاث القديم والحرص على تعديل مظهره، القيام بالتبرع  بالكتب القديمة للمكتبات والمدراس، العمل على استغلال إطارات السيارات القديمة في صنع ديكورات للمنازل والحدائق.

التقليل من استخدام الورق والبلاستيك

يعتبر البلاستيك والورق من أهم العناصر التي تعمل على حدوث تلوث في البيئة حيث يتم استخدام وقطع كمية كبيرة من الأشجار من أجل صناعة الورق، ولذا نجد أن هذا الأمر يؤدي إلى تدمير الغابات والمساحات الخضراء وهذا بجانب أن صناعة الورق تشترك بشكل كبير في تلويث المياه وزيادة الاحتباس الحراري.

يدخل البلاستيك في الكثير من الأنشطة اليومية مثل الزراعة والأثاث والتعبئة والتغليف والعزل الطبي والحراري والكهربائي، والاستخدام الزائد لها يعمل على إنتاج مواد سامة وخطيرة للبيئة.

ترشيد استخدام المياه

من أهم أساسيات الحياة أن يحصل المرء على مياه نظيفة من أجل الشرب والطعام والاستحمام والاستخدامات اليومية، وعلى الرغم من أن 70% من مساحة الكرة الأرضية عبارة عن مسطحات مائية ولكنها معظمها مياه مالحة وغير صالحة للشرب لذا نجد أن أكثر من ثلث سكان العالم يعانون من قلة المياه العذبة.

يجب التوعية بأهمية ترشيد استهلاك المياه من قبل المؤسسات المختلفة وعلى الشخص أن لا يهدر المياه المتوفرة أمامه ويحسن استغلالها والتركيز على الإمدادات المختلفة التي تساعد على تحلية المياه ومعالجتها والحفاظ عليها.

استخدام المصابيح الموفرة للطاقة

اللجوء إلى استخدام المصابيح الموفرة للطاقة تساعد على ترشيد استهلاك الكهرباء هذا بجانب أن المصابيح التقليدية تعمل على انبعاث كمية كبيرة من ثاني أكسيد الكربون الذي يؤدي إلى تلوث الهواء الجوي، كما أن تلك المصابيح تعمل على إنتاج الضوء بشكل أكبر وأسعارها أصبحت مناسبة للجميع ويتم استخدامها على نطاق واسع.

التسميد الطبيعي

الحرص على استخدام السماد الطبيعي عوضاً عن الكيماوي يعمل على حماية البيئة من السموم والملوثات المختلفة، حيث يتم استخدام السماد من أجل قتل الآفات ولكنه يؤدي إلى قتل الكائنات الدقيقة أيضاً المتواجدة في التربة والتي تعمل على حفظ الكربون في التربة، وحينما تموت تلك الكائنات تعمل على إطلاق ثاني أكسيد الكربون مما يقلل من خصوبة التربة بالطبع، لذا من الأفضل القيام باستغلال السماد الطبيعي لتجنب مساوئ السماد الكيماوي.

وقف الرعي الجائر

من المعروف أن الرعي الجائر يعتمد على إطلاق الحيوانات في منطقة خضراء معينة لتغذيتها وربما بعد هذه العملية تصبح تلك المنطقة خالية من النباتات بشكل تام، ونتيجة لهذا الأمر يجب على الحكومات والمؤسسات أن تمنع الرعي الجائر من أجل الحفاظ على البيئة من الخراب والتدمير.

في العادة يتم ممارسة الرعي الجائر من قبل الحيوانات الأليفة مثل الماعز والأغنام والخيول ويجب على رعاة الحيوانات اتباع الحذر الشديد أثناء تغذية قطعان الحيوانات وأن يسمحوا للأراضي أن تتعافى وتنمو فيها النباتات من جديد.

تنظيم عملية الصيد

يتسبب الصيد الجائر في حدوث الكثير من الأضرار للبيئة وهذا ينتج من هجرة وانقراض الكثير من الحيوانات التي تتفاعل مع البيئة مما يعمل على تلوثها في نهاية الأمر، لذا من الضروري أن تقوم الحكومات والمؤسسات المختلفة بتنظيم عملية الصيد من أجل الحفاظ على صحة البيئة والكائنات الحية التي تستوطنها.

اقتناء السيارات الكهربائية

تعتبر السيارات التي تستخدم الوقود على نطاق واسع من أهم مسببات تلوث البيئة والهواء بشكل خاص وتم الاتجاه إلى استخدام سيارات كهربائية لتقليل عملية التلوث وكونها صديقة للبيئة، وتساعد تلك السيارات على التقليل من حرق الوقود والحد من الاحتباس الحراري، ومن الأمور المهمة التي تساعد على تقليل حرق الوقود في محركات السيارات هي القيادة بشكل أقل مع ضبط السيارة من أجل تحسين الأداء والكفاءة وعدم السرعة أثناء القيادة.

الزراعة

تعد الزراعة أحد أهم الأمور التي تساعد في الحفاظ على البيئة لأن الأشجار والمساحات الخضراء تعمل على امتصاص غاز ثاني أكسيد الكربون وإطلاق الأكسجين، وتستخدم كمصدات للرياح وتوفير الظل للأشخاص في الأوقات الحارة، ويجب على الإنسان استغلال المساحات الفارغة والقيام بالزراعة لتنقية الهواء وتقليل انبعاث غازات الاحتباس الحراري وخفض كمية الوقود.

استخدام الطاقة المتجددة

الطاقة الغير متجددة هي أحد الأسباب التي تؤدي إلى تلوث البيئة بشكل كبير  ويتم استخدامها على نطاق واسع في وسائل النقل العام وتعتمد على حرق الوقود في المحركات، ولكي نعمل على تقليل الآثار الضارة التي تتركها علينا الاتجاه إلى البحث عن مصادر متجددة للطاقة واستخدامها والتي لا يكون لها أضرار كبيرة.

يوجد الكثير من الطرق التي نتمكن من خلالها الاستفادة من الطاقة المتجددة ومنها استخدام الطاقة الشمسية أو طاقة الرياح، ويجب التقليل من تشغيل محطات الطاقة التي تعمل بالفحم والوقود نظراً لانبعاث كميات كبيرة من الكربون منها وهو ما يتسبب في ظاهرة الانبعاث الحراري.

تعريف البيئة الصحية

تعرف البيئة بأنها مجموعة من الظروف المعيشية التي تحيط بالأفراد حيث تضم كل الأشياء المادية والأجسام والهياكل والمواد الكيميائية، وتعبر عن جوانب الصحة البشرية ونوعية الحياة التي تقوم بتحديدها العوامل الفيزيائية والكيميائية والبيولوجية والاجتماعية والنفسية في البيئة.

نجد أن طبيعة البشر جيمعاً تلجأ إلى التمتع ببيئات آمنة وصحية من أجل الحصول على صحة جيدة حيث أن البيئة التي نعيش فيها هي عامل مهم للصحة والرفاهية، هذا بجانب الاعتماد على البيئة من أجل الحصول على الطاقة والمواد الضرورية لاستمرارية الحياة ومنها لماء النظيف والهواء النقي والأغذية الصحية وأماكن العيش الآمنة.

ماذا علينا ان نفعل لنحمي البيئة من التلوث؟

  • يجب الحد من ملوثات الهواء وهذا عن طريق تقليل استهلاك الوقود وعوادم السيارات من خلال تركيب قطع تستهلك طاقة أقل، والتشجيع على ممارسة رياضة المشي في قضاء الأمور النشيطة والاتجاه إلى ركوب الدراجات الهوائية.
  • استعمال أجهزة مكافحة للتلوث ولها القادرة على التخلص من الملوثات المختلفة من خلال امتصاصها وترشيحها وتصفيتها في المصانع.
  • القيام بمعالجة مياه الصرف الصحي وإزالة الشوائب والرواسب حتى لا تصل إلى المياه الجوفية أو المسطحات المائية المختلفة من الأنهار والبحار والمحيطات.
  •  تقليل حجم النفايات الصلبة تعتبر واحدة من أهم الخطوات التي تساعد على التعامل معها واستخلاص بع المواد منها لإعادة استخدامها وتدويرها.
  • ضرورة التخلص من النفايات النفايات الخطيرة التي تنتج من عمليات التصنيع أو التقليل من حجمها من أجل ضمان حماية الإنسان والمحافظة على صحة البيئة، وهذا يحدث عن طريق إعادة تدوير المواد أو القيام بمعالجتها أو دفنها أو حرقها بالاعتماد على مجموعة من المعايير والإجراءات الوقائية.
  • إعادة التدوير حيث نرى أن النفايات يتم استخدامها كبديل للمواد الخام النادرة مثل لبترول والغاز الطبيعي والفحم والخامات المعدنية والأشجار، والمواد التي من الممكن أن يتم إعادة تدويرها هي الورق والمعادن والزجاج  والبلاستيك.

ما هو الهدف من الحفاظ على البيئة؟

  • الحفاظ على البيئة يساعد في التقليل من ظاهرة تغير المناخ وزيادة مرونته.
  • الحد من انتشار الأمراض وتقليل عدد المرضى في المستشفيات.
  • المحافظة على تربة سليمة ونظيفة يساعد في صنع بيئة مناسبة لنمو النباتات وتغذيتها.
  • يتمكن  الإنسان من القيام بالكثير من الأنشطة الزراعية مما يعمل على زيادة المحاصيل الزراعية الجيدة.
  • العيش في بيئة صحية يساعد على الحفاظ على التنوع الحيواني والنباتات وتحسين جودة الماء والهواء.

دور الإنسان في المحافظة على البيئة

يقوم دور الفرد في المحافظة على البيئة على الالتزام ببعض الإجراءات والسلوكيات المتنوعة ومنها ما يأتي:

  • التمتع بالعلم والمعرفة وأهمية البيئة والفوائد التي تعود على الإنسان من العيش في بيئة صحية ونظيفة وقيمة المواد المتاحة حوله.
  • الحرص على زيادة المساحة الخضراء وزراعة الكثير من الأشجار التي تمد البيئة بالأكسجين، وتساهم في توفير الطاقة وتنقية الهواء الملوث ومواجهة التغيرات المناخية المختلفة.
  • الاتجاه إلى صيد الأسماك والمأكولات البحرية التي يتم صيدها وتربيتها بعيداً عن الأنواع الأخرى.
  • الابتعاد عن إلقاء المواد الكيماوية في المسطحات المائية والمجاري المائية.
  • من الضروري أن يحافظ على الموارد المائية المتاحة ويقوم بترشيد الاستهلاك فيها من أجل تقليل مياه الصرف الصحي التي ينتهي الأمر بها في المحيطات.
  • التقليل من استخدام الأكياس البلاستيكية واستعمال الأكياس الورقية أو القماشية له دور كبير في تقليل المخلفات في البيئة.
  • الحرص على استبدال المصابيح القديمة بمصابيح موفرة للطاقة يعمل على التقليل من استهلاك الطاقة كما أنها تتمتع بطول مدة الصلاحية.
  • يجب على الأفراد أن ينضموا لفئة المتطوعين من أجل نشر الوعي بين الناس بأنواع الملوثات المختلفة التي تؤثر على البيئة ودورنا في حماية البيئة منها.
  • الانضمام للمنظمات القانونية الغير ربحية يعمل على نشر الثقافة بين الناس والقيام بالكثير من النشاطات التي تحافظ على البيئة وتقلل من التلوث البيئي.
  • التقليل من انبعاث الكربون عن طريق تجنب القيام ببعض السلوكيات الخاطئة التي يتبعها الكثير من الناس مثل أن نقوم باستخدام مواد تنظيف قابلة للتحلل واستخدام وسائل نقل مناسبة.
  • الاتجاه إلى شراء الأثاث المستعمل بدلاً من الجديد يعمل على تقليل كمية الأخشاب التي يتم قطعها بشكل مستمر.
  • التخلص من المواد السامة والتي تحتوي على عنصر الزئبق في مناطق محددة تخصصها الدولة من أجل هذا الأمر لما لها من تأثير ضار وسيء على البيئة.

لم يحصل تلوث البيئة؟

  • يحدث تلوث للهواء عن طريق تصاعد الدخان من المصانع.
  • إطلاق الكثير من الغازات الضارة التي تنتج من حرق النفايات.
  • استخدام المبيدات الحشرية في الزراعة والأسمدة الكيميائية.
  • وجود الكثير من الغازات التي تؤدي إلى ظهور الاحتباس الحراري.
  • تلوث المسطحات المائية عن طريق إلقاء القمامة والمخلفات المختلفة وتصريف مياه الصرف الصحي بها.
  • تتلوث التربة نتيجة استخدام المواد الكيميائية بشكل مباشر وتتلوث المنتجات والمحاصيل الزراعية التي يتناولها الإنسان والحيوان.
  • تفريغ النفط والوقود في المجاري المائية أو عدمك معالجة مياه الصرف الصحي يسبب تلوث المياه.
  • إلقاء النفايات النووية والكيماوية في المياه يعمل على قتل الحياة البحرية وتلويث مصادر المياه وتحدث عواقب شديدة منه على البيئة.
  • إهمال السلطات للتخلص من النفايات بطريقة سليمة يكون له أثر سيء على البيئة وصحة الإنسان.

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

الاخبار العاجلة