مين جربت اطفال الانابيب وتكلفة عملية اطفال الانابيب

Lamia Tarekالمُدقق اللغوي: nancy17 أغسطس 2023آخر تحديث :

مين جربت اطفال الانابيب

لقد أثبتت تقنية اطفال الانابيب جدواها وفعاليتها في مساعدة العديد من الأزواج على تحقيق حلمهم في الحصول على طفل. فعلى الرغم من صعوبات الإنجاب التي قد يواجهها بعض الأزواج بسبب التشكلات الجسدية أو الطبيعية، فإن تقنية اطفال الانابيب توفر حلاً مبتكراً لهم. وقد لاحظ المراقبون زيادة كبيرة في عدد الأزواج الذين تلجأ إلى هذه التقنية ويحققون النجاح والأمومة والأبوة التي يحلمون بها.

من الجوانب الإيجابية لتقنية اطفال الانابيب:

  • توفر فرصة للأزواج الذين يواجهون صعوبة في الانجاب للحمل وتحقيق حلمهم في الحصول على طفل.
  • تقلل من التوتر النفسي والعاطفي الذي ينجم عن عدم القدرة على الانجاب بطرق طبيعية.
  • تعزز فرص الأمومة والأبوة وتعزز الرابطة العائلية بين الأزواج.
  • تتيح فرصة للأزواج للتخطيط العائلي والحصول على الأبناء في الوقت المناسب وبالطريقة المطلوبة.
  • توفر الاطمئنان والطمأنينة للأزواج الذين يعانون من صعوبات طبية ولديهم احتمالات أقل للحمل بطرق عادية.

تقنية اطفال الانابيب ثورة في مجال الطب الإنجابي، حيث توفر إمكانية للأزواج للتحكم في خطوات الحمل وتقديم الدعم الطبي اللازم لهم. بالتالي، يمكن القول أنها قد أحدثت تغييرًا عميقًا في حياة العديد من الأزواج ومستقبلهم الأسري.

ما هي تقنية اطفال الانابيب؟

تُعتبر تقنية أطفال الأنابيب من التقنيات الحديثة في مجال الطب التي تمكن الأزواج من تحقيق الحمل بطرق أخرى بديلة عن الطريقة التقليدية. تستخدم هذه العملية في حالات العقم الذي يمكن أن ينتج عن أسباب مختلفة، وتقدم حلاً للأزواج الذين يعانون من مشاكل في الإنجاب.

تتضمن تقنية أطفال الأنابيب عدة إجراءات، تشمل:

  1. سحب البويضات: يتم استخراج البويضات من المبيض باستخدام إبرة رفيعة في إجراء يُعرف بالتنشيط المبيضي.
  2. تلقيح البويضات: تتم وضع الحيوانات المنوية المختارة في وسط خاص مع البويضة لتحفيز عملية التخصيب.
  3. تحور البويضة المخصبة: بعد تلقيح البويضة، يتم تركها لفترة معينة لتحدث تحولاتها الضرورية.
  4. الزراعة في الرحم: تُزرع البويضة المخصبة في الرحم بواسطة إدخالها عن طريق الرقبة الرحمية، وتبقى في مكانها لتتطور وتنمو.

تعتبر تقنية أطفال الأنابيب طريقة فعّالة وموثوقة للزوجين الذين يواجهون صعوبات في الإنجاب. وتتطلب العملية تواجد خبراء في مجال الطب التناسلي لتنفيذها، وهم يستخدمون أحدث التقنيات والأجهزة المتطورة لضمان نجاحها. يجب على الأزواج أيضًا أن يكونوا متحمسين ومستعدين للاستثمار الجهد والوقت اللازمين لهذه العملية.

 اطفال الانابيب

الأسباب التي تجعل الأزواج لتقنية اطفال الانابيب

هناك العديد من الأسباب التي تجعل الأزواج يلجؤون لاستخدام تقنية اطفال الانابيب، وتشمل:

• مشاكل التكاثر الطبيعي: تعد تقنية اطفال الانابيب حلاً للأزواج الذين يعانون من مشاكل التكاثر الطبيعي، مثل تأخر الإنجاب، أو ضعف الحيوانات المنوية، أو عدم تكون البويضات بشكل سليم.

• التأخر في سن الإنجاب: قد يختار الأزواج تقنية اطفال الانابيب بسبب التأخر في سن الإنجاب والخشية من تراجع جودة البويضات أو كميتها مع مرور الوقت.

• اضطرابات التناسل: يمكن استخدام تقنية اطفال الانابيب في حالة وجود اضطرابات التناسل، مثل تضيق قناة فالوب أو انسدادها، أو وجود تشوهات في الرحم.

• الجينات الموروثة: في حالة وجود جينات موروثة تؤثر على جودة البويضات أو الحيوانات المنوية، يمكن للأزواج اختيار تقنية اطفال الانابيب للحصول على نسل صحي.

• إجراءات جراحية سابقة: بعض الأزواج يلجؤون لتقنية اطفال الانابيب بعد خضوعهم لإجراءات جراحية سابقة، مثل إستئصال البيضات أو فحص الحيوانات المنوية.

يجب ملاحظة أن استخدام تقنية اطفال الانابيب يتضمن بعض المخاطر والتحديات، ويتطلب التفكير الجيد والمشورة الطبية المناسبة قبل اتخاذ قرار اللجوء إليها.

أنواع تقنية اطفال الانابيب

أنواع تقنية أطفال الأنابيب هي إجراءات طبية متقدمة تستخدم لمساعدة الأزواج الذين يعانون من صعوبات في الإنجاب على تحقيق الحمل. يتم تنفيذ هذه التقنيات بواسطة أطباء التوليد والأمراض النسائية وتتضمن عدة أنواع مختلفة، تشمل:

  1. التلقيح الصناعي (IVF): تعتبر إجراءات التلقيح الصناعي الأكثر شيوعًا. يتم جمع البويضات والحيوانات المنوية من الزوجين ومن ثم تخصيب البويضات في المختبر. بعد ذلك، يتم نقل الأجنة المتكونة إلى رحم المرأة للتطبيع الاستمرار في الحمل.
  2. تلقيح المتبرع: يتم استخدام هذه التقنية عندما يكون الأزواج غير قادرين على إنتاج البويضات أو الحيوانات المنوية الصحية. يتم الحصول على البويضات أو الحيوانات المنوية من متبرعين وإجراء تخصيبها في المختبر، ثم يتم نقلها إلى رحم المرأة المستفيدة.
  3. تلقيح المجهري (ICSI): تعتبر تقنية ICSI مناسبة عندما يكون هناك خلل في الحيوانات المنوية التي تعوقها عن القيام بعملية التلقيح بشكل طبيعي. يتم حقن حيوانات المنوية المحددة فعاليتها مباشرة في البويضة، مما يزيد من فرصة التخصيب.
  4. تجميد الأجنة: في حال عدم نجاح عملية التلقيح، يتم تجميد وحفظ الأجنة لاستخدامها في وقت لاحق. هذه التقنية توفر العديد من الفرص للأزواج للحمل في المستقبل المأمول.

تقدم تقنيات أطفال الأنابيب فرصة للأزواج لتحقيق حلم الأبوة والأمومة، ومع تطور التكنولوجيا، يتم تحسين هذه العمليات لزيادة فرص النجاح وتحسين الفعالية.

 اطفال الانابيب

عملية اطفال الانابيب بالتفصيل

عملية اطفال الأنابيب، أو ما يُعرف بالتلقيح الصناعي، هي إجراء طبي يُستخدم لمساعدة الأزواج الذين يواجهون صعوبات في الإنجاب. تتضمن هذه العملية العديد من الخطوات التي يجب فهمها بشكل جيد للحصول على نتيجة ناجحة والحد من التوتر النفسي للأزواج. فيما يلي سنلقي نظرة مفصلة على عملية اطفال الأنابيب:

  • التشخيص: يتم إجراء فحوصات مختلفة لتحديد سبب عدم الإنجاب، وقد يشمل ذلك فحص الحيوانات المنوية وتصوير الأنابيب وتقييم هرمونات الإباضة.
  • تحضير المرأة: يتم إعطاء المرأة بعض الأدوية لتنشيط المبيض وزيادة عدد البويضات المنضجة.
  • جمع البويضات: يتم جمع البويضات المنضجة من المبيض باستخدام إبرة رفيعة تُدخَل عن طريق المهبل. يتم توجيه الإبرة بواسطة الموجات فوق الصوتية لضمان الدقة.
  • تحضير الحيوانات المنوية: يتم جمع عينة من الحيوانات المنوية من الرجل وتحضيرها للتلقيح.
  • تخصيب البويضات: تتم إضافة الحيوانات المنوية إلى البويضات المجهزة في المختبر، وتتم متابعة العملية للتأكد من حدوث التخصيب.
  • زراعة الجنين: تتم إدخال الأجنة التي تم تخصيبها بنجاح في رحم المرأة باستخدام قسطرة رفيعة.
  • مراقبة الحمل: بعد إتمام العملية، يجب متابعة الحمل للتأكد من سلامة الجنين.

تُعد عملية اطفال الأنابيب إجراءً طبيًا معقدًا، ولذلك يجب أن يتم تنفيذه بواسطة فريق طبي متخصص وذو خبرة. يُوصى بالاستشارة الشاملة مع الطبيب ومناقشة الأسئلة والمخاوف قبل الشروع في العملية.

النتائج والمضاعفات المحتملة لعملية اطفال الانابيب

عملية اطفال الانابيب هي إجراء دقيق ومتطور يتم استخدامه لمساعدة الأزواج الذين يواجهون صعوبة في الحمل. تتضمن عملية اطفال الانابيب عدة خطوات مختلفة مثل تحفيز المبيض واستخراج البويضات وتخصيبها في المختبر وزراعة الأجنة الناضجة في رحم الأم. تعد العملية نجاحًا كبيرًا للعديد من الأزواج، ولكن هناك عوامل ونتائج محتملة يجب أن يكون الأزواج على دراية بها قبل إجرائها.

من بين النتائج المحتملة لعملية اطفال الانابيب:

  1. حمل متعدد: يمكن أن ينجم عن العملية حمل متعدد، أي حمل بتوأم أو ثلاثي أو أكثر. قد يتسبب ذلك في مخاطر صحية إضافية للأم والأجنة، وقد يتطلب رعاية طبية مكثفة.
  2. إجهاض: قد يزيد خطر الإجهاض بعد إجراء العملية. قد يكون هذا بسبب عدم التطابق الجيني بين الأم والجنين أو بسبب مشاكل أخرى في الرحم.
  3. الحمل خارج الرحم: قد يحدث حمل خارج الرحم، حيث ينقسم الجنين ويتم زراعة الجزء المنقسم خارج الرحم. يعد هذا النوع من الحمل خطيرًا ويتطلب تدخل جراحي فوري.

بصفة عامة، يجب على الأزواج أن يتحدثوا مع أطبائهم ويفهموا جيدًا الفحوصات والتحاليل اللازمة قبل إجراء عملية اطفال الانابيب. يجب الاستعداد للنتائج المحتملة والوعي بالمضاعفات والمخاطر المحتملة والحديث عنها مع الفريق الطبي. إنه من المهم أيضًا البحث والاستشارة قبل اتخاذ القرار بالإجراء وأن يشعر الأزواج بالدعم النفسي والعاطفي خلال هذه العملية الجسدية والعاطفية المرهقة.

كيفية التعامل مع الأثار الجانبية لعملية اطفال الانابيب

تُعتبر عملية انجاب الاطفال بواسطة تقنية الانابيب خطوة مهمة في تحقيق حلم الأبوّة والأمومة للكثير من الأزواج. ومع ذلك، قد تترافق هذه العملية أحيانًا مع بعض الآثار الجانبية التي قد تكون مزعجة. لذا، يُنصح باتخاذ الاحتياطات اللازمة للتعامل مع هذه الأثار، ومن الطرق المساعدة في ذلك:

  • البقاء مطلعين: من الأهمية بمكان أن يكون الزوجان مطلعين تمامًا على جميع الآثار الجانبية المحتملة لعملية انابيب الاطفال. يجب على الطبيب أن يشرح بالتفصيل الآثار الممكنة وكيفية التعامل معها بشكل فعّال.
  • الدعم النفسي: قد يكون للأزواج الذين يخضعون لعملية انجاب الاطفال بواسطة تقنية الانابيب حمل نفسيًا وعاطفيًا إضافيًا. ينصح بالبحث عن دعم نفسي من خلال الاستشارة النفسية أو الانضمام إلى مجموعات دعم لأزواج آخرين يمرون بتجربة مشابهة.
  • الراحة والاسترخاء: يعد الاسترخاء والراحة عنصرًا مهمًا للتعامل مع الأثار الجانبية. ينصح بممارسة تقنيات الاسترخاء مثل اليوغا، والتأمل، والتأمل العميق لتهدئة العقل والجسم في فترات الضغط والتوتر.
  • العناية بالصحة: من الأهمية البالغة أن يلتزم الأزواج بنمط حياة صحي بغية تعزيز سلامتهم العامة. يجب أن تشمل هذه العادات الصحية النظام الغذائي المتوازن وممارسة المشي أو ممارسة الرياضة المناسبة.

مع الاهتمام المناسب والدعم المناسب، يمكن للأزواج التعامل بفعالية مع الأثار الجانبية لعملية اطفال الانابيب والاستمتاع بتجربة الأبوة والأمومة المنتظرة.

 اطفال الانابيب

 الأخذ بالاعتبار عند اختيار تقنية اطفال الانابيب

عند اختيار تقنية أطفال الأنابيب، هناك العديد من العوامل التي يجب أن يأخذ الأزواج المهتمون بها بالاعتبار. يعد الحصول على معلومات شاملة وتوجيه من الخبراء في هذا المجال خطوة هامة لمساعدتهم في اتخاذ القرارات الصائبة. فيما يلي بعض العوامل التي ينبغي أن ينظر إليها عند اختيار تقنية أطفال الأنابيب:

  • نسب النجاح: يجب أن تتضمن البحث المستفيض المعلومات حول نسب النجاح المرتبطة بالتقنية المرغوبة. قد تتفاوت نسب النجاح بين تقنيات أطفال الأنابيب المختلفة ، وهذا يعكس الخصوبة الطبيعية للأزواج والظروف الصحية.
  • الآثار الجانبية والمخاطر: يجب أن يكون الأزواج على دراية بالآثار الجانبية والمخاطر المحتملة المرتبطة بكل تقنية. من المهم أن يكونوا على دراية بالمدة الزمنية والتعقيدات المحتملة للعلاج والتأثيرات النفسية والعاطفية المحتملة.
  • التكلفة: يجب أن يكون الأزواج على علم بالتكلفة المالية المرتبطة بكل تقنية. يتضمن ذلك تكاليف الفحوصات والعلاج المستمر والرعاية المتابعة.

تكلفة عملية اطفال الانابيب

تعد تكلفة عملية اطفال الانابيب بمثابة إحدى العوامل المهمة التي ينبغي أخذها في الاعتبار عند التفكير في هذا الخيار. ومع أن التكلفة قد تختلف من بلد إلى آخر ومن مركز إلى آخر، إلا أن هناك بعض النقاط الأساسية التي يجب أن يكون المرء على علم بها:

• التكلفة الأساسية: تتكون تكلفة عملية اطفال الانابيب من عدة عوامل، بما في ذلك الفحوصات الطبية اللازمة قبل وأثناء العملية والادوية المستخدمة وعمليات التلقيح وعمليات التجميد. من المهم الإشارة إلى أن هذه التكاليف قد تختلف اعتمادًا على التدابير المطلوبة لكل حالة ومرحلة العملية.

• التكاليف المختلفة: يجب أيضًا النظر في التكاليف المتكاملة لعملية اطفال الانابيب، مثل تكاليف الرعاية الخارجية والفحوصات المنتظمة والأدوية المستمرة. قد تحتاج العملية إلى الاعتبار لأشهر أو حتى سنوات بعد العملية الأساسية، لذلك ينبغي على الأزواج المهتمين أن يكونوا على علم بتكاليف الرعاية اللاحقة أيضًا.

• الدعم المالي: يمكن أن يلجأ الأزواج إلى خيارات تمويل مختلفة لتغطية تكلفة عملية اطفال الانابيب، مثل التأمين الصحي أو القروض المصرفية أو الدعم المالي من المؤسسات الخيرية أو برامج التأمين الصحي الحكومية. يجب أن يبحث الأزواج عن الخيار الأكثر ملاءمة لهم والذي يلبي حاجاتهم المالية بشكل صحيح.

لا توجد شكوك في أن عملية اطفال الانابيب قد تكون مكلفة للغاية، ومن المهم النظر في جوانبها المالية بعناية قبل اتخاذ أي قرار، فقد يصل سعر عملية أنابيب الأطفال إلى 16000 جنيه مصري.

أهمية الاستشارة قبل اتخاذ قرار عملية اطفال الانابيب

  • تعد عملية اطفال الانابيب خطوة هامة في رحلة الحصول على الحمل وإنجاب طفل. ومن أجل ضمان تحقيق النتائج المرجوة، فإن الاستشارة قبل اتخاذ قرار البدء بهذه العملية تحتل أهمية كبيرة.
  • الاستشارة تمكن الزوجين من فهم جميع جوانب عملية اطفال الانابيب، بما في ذلك الخطوات المطلوبة، الفحوصات اللازمة، المخاطر المحتملة، فترة الانتظار، وتكاليف العلاج. وبذلك، يتم توضيح توقعات الزوجين وتهيئتهم للتحمل النفسي والجسدي اللازمين للعملية.
  • تعد الاستشارة فرصة للزوجين لمناقشة مخاوفهم ومشاعرهم المتعلقة بالعملية. يمكن للأطباء والمستشارين الخبراء تزويدهم بالمعلومات والنصائح الضرورية لتهدئة قلقهم وتوجيههم نحو اتخاذ القرار المناسب.
  • الاستشارة تساعد الزوجين على تقييم فرص نجاح العملية ومعرفة إن كانت العملية هي الخيار الأمثل لهم. يمكن للأطباء تحليل الأوضاع الحالية للزوجين وتقديم الإرشادات المناسبة، سواء بالنسبة لعملية اطفال الانابيب أو أساليب العلاج الأخرى المتاحة.
  • الاستشارة تسهم في بناء علاقة قوية بين الزوجين والأطباء وفريق الرعاية الصحية. يمكن للزوجين الاعتماد على الخبرة والمعرفة للأطباء لتجنب الشكوك والتوتر، وثقة العمل معهم في هذه الرحلة المهمة.
  • في النهاية، تتيح الاستشارة فرصة للزوجين للتأكد من أنهم قرروا بشكل واعٍ ومستنير، وأنهم على استعداد لمواجهة التحديات التي قد تنتج عن عملية اطفال الانابيب. وبهذا، يمكن للزوجين المضي قدمًا بثقة عالية وراحة نفسية في اتخاذ هذا القرار الهام للمستقبل الأسري.

هل اطفال الانابيب اكثر عرضه للامراض؟

لا يوجد أدلة علمية قاطعة تشير إلى أن الأطفال الذين تم إنجابهم عن طريق تقنية الأنابيب أكثر عرضة للإصابة بالأمراض من الأطفال الذين تم إنجابهم طبيعياً. فحتى الآن، لم تظهر دراسات كافية تدعم هذا الادعاء. ومع ذلك، فإن هناك بعض النقاط التي يمكن النظر فيها عند النقاش حول هذه المسألة:

  • جودة البيضة والحيوان المنوي: قد يكون هناك احتمال لوجود تغيرات في جودة البيضة أو الحيوان المنوي للأزواج الذين يلجأون إلى تقنية الأنابيب، وهذا قد يؤثر على صحة الجنين أو يجعله عرضة لبعض الأمراض.
  • العوامل البيئية: قد تتعرض الأجنة المنجبة عن طريق التلقيح الصناعي إلى تغيرات بيئية مختلفة أثناء العملية نفسها أو خلال فترة الحمل المبكرة، وهذا قد يؤثر على صحتهم.
  • التفاعلات الدوائية: قد يواجه الأطفال الذين تم إنجابهم عن طريق التلقيح الصناعي تفاعلات دوائية أثناء العلاج الذي يتلقونه أمهاتهم، مما يزيد من احتمالية تطور بعض الآثار الجانبية.

بغض النظر عن هذه النقاط، فإن العديد من الأطفال الذين تم إنجابهم عن طريق تقنية الأنابيب ينمون ويتطورون بصورة طبيعية وصحية تماماً، ويُشجع الأزواج الذين يفكرون في استخدام هذه التقنية على استشارة أطبائهم وطرح أية مخاوف تتعلق بالصحة والمخاطر المحتملة.

اطفال الانابيب هل هم اصحاء؟

تعتبر اطفال الانابيب ظاهرة طبية حديثة تستخدم لتعزيز فرص الحمل في الأزواج الذين يواجهون صعوبات في الإنجاب. رغم أن هذه التقنية توفر فرصة للانجاب للعديد من الأزواج، إلا أنه من المهم أن نتساءل عن تأثيرها على صحة الأطفال الناتجين عن هذه العملية.

تعتبر زيادة احتمالات وجود تشوهات خلقية أحد المخاوف الرئيسية المرتبطة بأطفال الأنابيب. ومع ذلك، فإن الدراسات العلمية الحديثة تشير إلى أن فرص حدوث التشوهات الخلقية لدى أطفال الأنابيب ليست أعلى من الأطفال الذين تم استنساخهم طبيعياً. وفي حالة الأزواج الذين يحتاجون إلى تقنيات مساعدة للإنجاب في أي حال، ينصح الأطباء بإجراء فحوصات مسبقة شاملة والحصول على توجيهات طبية متخصصة لعلاج الأمراض الوراثية المعروفة والتي قد تؤثر على تشوهات الجينات.

علاوة على ذلك، تتطلب عملية الانجاب المساعد البيولوجي اتباع إجراءات تقنية صارمة. ومع وجود تطور التقنيات الطبية وتحسين إجراءات العملية، تزداد فرصة الحصول على نتائج ناجحة وصحية. ومع ذلك، يجب على الأطباء أن يقدموا المعلومات اللازمة للأزواج المرشحين للعلاج بأطفال الأنابيب بشأن المخاطر المحتملة والنتائج المحتملة والنصائح الطبية المتعلقة بالصحة العامة للأطفال.

بشكل عام، يمكن القول أن اطفال الانابيب قد يكونون أصحاء، طالما تمت متابعتهم بشكل منتظم وتقديم الرعاية الطبية المناسبة لهم. إنها قرار شخصي يجب على الأزواج طرحه وتقييمه بناءً على المعرفة والاستشارة الطبية الصحيحة.

على ماذا تعتمد نسبة نجاح اطفال الانابيب؟

تعتمد نسبة نجاح أطفال الأنابيب على العديد من العوامل المهمة التي يجب مراعاتها والتركيز عليها. فيما يلي بعض النقاط الرئيسية التي يمكن أن تؤثر في نجاح هذه العملية:

• صحة الأم: تلعب صحة الأم دورًا حاسمًا في نجاح عملية أطفال الأنابيب. يجب أن تكون الأم قادرة على تحمل الحمل وتوفير بيئة صحية جيدة من خلال تناول الطعام المتوازن وممارسة الرياضة بانتظام.

• صحة الأب: إلى جانب ذلك، يجب أن تكون صحة الأب جيدة أيضًا. وجود نمط حياة صحي والحفاظ على مستوى عالٍ من اللياقة البدنية يمكن أن يؤثر إيجابًا على جودة الحيوانات المنوية وبالتالي يزيد فرصة الحمل الناجح.

• جودة البيضة والحيوان المنوي: يجب أن تكون نوعية البيضة والحيوان المنوي جيدة لزيادة فرص الحمل الناجح. قد تحتاج بعض النساء إلى الاستفادة من تقنيات تلقيح البيضة المجهرية أو الحقن المجهري لتحسين فرص الحمل.

• العمر: يعتبر العمر عاملًا مهمًا في نجاح عملية أطفال الأنابيب. زيادة العمر قد تؤدي إلى تقليل جودة الحيوانات المنوية ومرونة البيضة، مما يزيد من صعوبة الحمل.

• العوامل الوراثية: قد تؤثر العوامل الوراثية على نسبة نجاح عملية أطفال الأنابيب. قد ترث بعض الأمراض أو الاضطرابات الوراثية والتي يمكن أن تؤدي إلى تأثير سلبي على قدرة الحمل.

• اختيار المركز العلاجي: يعتبر اختيار مركز علاجي متخصص وذو سمعة جيدة أمرًا حاسمًا لنجاح عملية أطفال الأنابيب. يجب على الأزواج البحث عن مركز مرموق يوفر التكنولوجيا المتقدمة والخبرة الطبية اللازمة.

من المهم الاستشارة مع أخصائي التلقيح المجهري لتحديد أفضل الاجراءات والمعايير اللازمة لزيادة فرص الحمل الناجح وتحقيق نتائج إيجابية في عملية أطفال الأنابيب.

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

الاخبار العاجلة