طرق الإجهاض

Samar Tarekالمُدقق اللغوي: Nora Hashem28 فبراير 2023آخر تحديث :

 

طرق الإجهاض
طرق الإجهاض

نظرة عامة في تاريخ الإجهاض

لقد كان الإجهاض حدثًا مؤسفًا طوال تاريخ البشرية قبل القرن التاسع عشر، ولقد كان هناك نقص في الفهم الطبي المحيط لسبب وآثار الإجهاض على المرأة والمجتمع، وكان يعتبر إلى حد كبير مأساة لا مفر منها وفي نهاية القرن التاسع عشر، بدأت العلوم الطبية في التقدم، واكتشف بعض العلماء أن حوادث الإجهاض كانت ناتجة عن التهابات في رحم الأم أو التعرض لصدمات ومع تقدم القرن العشرين أصبحت التكنولوجيا الطبية أكثر تقدماً، وأصبح من الممكن تشخيص الإجهاض في وقت سابق، إلى جانب علاجات تطوير هذه الحالة وفي الوقت الحاضر، وبفضل التقدم المستمر في التكنولوجيا الطبية والعلاجات المتخصصة، يمكن منع العديد من حالات الإجهاض أو معالجتها بشكل أكثر فعالية.

نظرة عامة على الأساليب الأكثر شيوعًا للإجهاض

تتضمن الأساليب الأكثر شيوعًا للإجهاض الإجهاض الجراحي والإجهاض الطبي وتتضمن عمليات الإجهاض الجراحية استخدام الموسعات والأدوات لإزالة الجنين من الرحم، في حين تنطوي عمليات الإجهاض الطبية على استخدام الأدوية لإنهاء الحمل بشكل غير طبيعي، ويتطلب كلا النهجين الوصول إلى مقدم الرعاية الصحية المؤهل.

ويجب أن يتبعوا إرشادات هيئة الترخيص ذات الصلة وعادة ما يتم إجراء عمليات الإجهاض الجراحية خلال الأسابيع الـ 12 الأول من الحمل، بينما يتم إجراء عمليات الإجهاض الطبية عادةً خلال الأسابيع التسعة الأولى وهناك عدد من المخاطر المرتبطة بكلا النوعين من الإجهاض ومن المهم للمريضة استشارة الطبيب لمناقشة أفضل نهج لهم.

ما هي الأطعمة التي تؤدي إلى الإجهاض؟

من خلال دراسة آثار بعض الأطعمة وخطورتها على الحمل والإجهاض فهي تعد واحدة من النتائج الرئيسية المسؤولة عن الإجهاض وتم التأكيد على بعض الأطعمة التي قد ترتبط بزيادة خطر الإجهاض والتي تشمل:

  • اللحوم المصنعة.
  • الجبن الناعم.
  • الأسماك النيئة.
  • الحليب غير المبستر.
  • وتشير بعض الدراسات إلى أن استهلاك مستويات عالية من الكافيين والكحول أو المشروبات السكرية يمكن أن يزيد من خطر الإجهاض وعليه فيجب تجنب كل هذه الأطعمة أثناء الحمل ولأولئك الذين يحاولون الحمل.

ما هي طرق الإجهاض الآمنة

أكثر الطرق أمانًا والأكثر فعالية لإجراء الإجهاض هي الإجهاض الطبي بالطبع، والتي يتم تنفيذها عادةً مع الأدوية، أو الإجهاض الجراحي وتتضمن عمليات الإجهاض الطبية استخدام الأدوية للحث على الإجهاض وهي فعالة للغاية وآمنة بشكل عام ويمكن القيام بها حتى 9 أسابيع من الحمل.

وتتضمن عمليات الإجهاض الجراحية استخدام جهاز شفط وملقط وأدوات متخصصة لإزالة الحمل من الرحم وهذه الطريقة من الإجهاض هي أيضا آمنة وفعالة للغاية، ولكن عادة لا يتم القيام بها عندما يصل الحمل إلى 15 أسبوعا من ولا تعتبر الطرق الأخرى للإجهاض، مثل الأدوية العشبية أو التدوير أو التلاعب البدني للرحم، آمنة بشكل عام ولا ينصح بها المتخصصون الطبيون.

أنواع الإجهاض

الإجهاض هو الخسارة التلقائية للحمل قبل الأسبوع العشرين من الحمل وهناك العديد من العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى الإجهاض ومع ذلك، فإن أنواع الإجهاض الأكثر شيوعًا تشمل ما يلي:

  • وجود خللًا في الكروموسومات داخل الجنين النامي.
  • مشكلة في الرحم، أو اضطراب الجهاز المناعي في الأم.

قد يكون من الصعب اكتشاف الإجهاض في المراحل المبكرة وغالبًا ما لا يكون لها أعراض واضحة، ولكن يمكن تأكيدها عن طريق اختبار الدم أو الموجات فوق الصوتية ومن المهم للمرأة مناقشة أي مخاوف بشأن الإجهاض مع مقدم الرعاية الصحية.

طرق الإجهاض المنزلي

يعد الإجهاض المنزلي واحد من أكثر الإجراءات المقلقة التي لا تتم إلا الموافقة على العديد من هذه الطرق من قبل المجتمع الطبي ، ولا يتم اختبارها وعادة ما لا تقدم الدعم للصحة البدنية والعقلية للفرد الذي يسعى إلى إنهاء الحمل علاوة على ذلك  يمكن أن تكون بعض هذه الأساليب خطيرة.

ويمكن أن تؤدي إلى مضاعفات طبية، بما في ذلك النزيف الشديد والعدوى والإجهاض الفاشل حتى الموت ومن المهم التعرف على المخاطر المرتبطة بهذه الأساليب والنظر في البدائل الطبية الأخرى الأكثر أمانًا وتوفر إشرافًا طبيًا أفضل.

العناية بالمرأة بعد الإجهاض

تعد العناية بالمرأة بعد الإجهاض جزء مهم من وظيفة الأطباء ولفهم تأثير فقدان الطفل على الصحة العاطفية والبدنية للمرأة فقد أوجدت البحوث أن النساء اللائي يعانين من الإجهاض يعانون من الأعراض البدنية والعاطفية الشديدة، مثل الاكتئاب والقلق والشعور بالذنب والألم البدني.

وعليه فمن المهم أن يحصل النساء اللائي عانين من مثل هذه المأساة على الرعاية والدعم المناسبين سواء من أخصائيي الرعاية الصحية أو أسرهن وأصدقائهن بالإضافة إلى ذلك، من المهم بالنسبة لأولئك الذين يرعون للنساء اللائي عانين من الإجهاض توفير مساحة آمنة وغير تسلطية لهم لمعالجة حزنهم واتخاذ خطوات نحو الشفاء.

إجراءات ما بعد الإجهاض

بعد دراسة آثار ما بعد الإجهاض على الصحة البدنية والعقلية للمرأة، كشفت الدراسات على أن إجراءات ما بعد الإجهاض، مثل التدخلات الطبية والجراحية والنفسية، يمكن أن توفر دعمًا عاطفيًا وجسديًا مهمًا للمرأة بعد أن تعرضت للإجهاض، ويمكن أن تساعد هذه التدخلات المرأة على معالجة عواطفها، وتقليل الانزعاج البدني الذي تعرضت له، والتكيف مع التغيرات الجسدية والعاطفية والنفسية المرتبطة بالإجهاض.

علاوة على ذلك، يمكن أن يساعد دعم ما بعد الإجهاض في استعادة كل من الصحة البدنية والعقلية للأم وفي نهاية المطاف، تساعد إجراءات ما بعد الإجهاض الأم مع تجربتها وإدارة الآثار الطويلة الأجل لإجهاضها والتعامل مع الأمر بشكل أكثر حكمة وحرفية على الإطلاق.

مضاعفات الإجهاض في المنزل

يمكن أن تكون الإجهاض في المنزل تجربة صعبة بشكل لا يصدق جسديًا وعاطفيًا ولسوء الحظ، يمكن أن يؤدي أيضًا إلى مضاعفات طبية يمكن أن تسبب مشاكل صحية خطيرة وطويلة الأجل للمرأة وتشمل المضاعفات المحتملة للإجهاض في المنزل ما يلي:

  • العدوى، أو أنسجة الجنين المحتجزة.
  • الإجهاض غير المكتمل، بدون اهتمام طبي سريع.
  • يمكن أن يؤدي الإجهاض المنزلي إلى عواقب طبية خطيرة بما في ذلك النزيف الشديد.
  • الألم وحتى العقم.
  • من المهم بالنسبة لأي امرأة تعرضت للإجهاض في المنزل  فلابد من أن تتلقي الاهتمام الطبي في أقرب وقت ممكن لتحديد أي مضاعفات محتملة وعلاجها.

تأثير الإجهاض على الصحة العقلية والبدنية للمرأة

يمكن أن يكون للإجهاض آثار صحية وجسدية وعقلية على النساء والتي تظهر فيما يلي من تأثيرات مختلفة تتمثل فيما يلي:

  • قد تعاني النساء من الالتهابات، والنزيف الشديد.
  • تلف الأنسجة من إجراء الإجهاض.
  • بالإضافة إلى ذلك، يمكن لبعض النساء أن يتعرضن لخطر متزايد لسرطان الثدي أو مضاعفات أخرى من الخضوع للإجهاض.
  • على جانب الصحة العقلية، قد تعاني النساء من مشاعر الذنب والقلق والاكتئاب والحزن بعد الإجهاض.
  • تشير بعض الدراسات إلى أن المرأة قد تواجه صعوبة في تكوين علاقات حميمة بعد ذلك نتيجة للصدمة العاطفية المرتبطة بالإجهاض.
  • على الرغم من مثل هذه المخاطر المحتملة، من المهم أن نلاحظ أن معظم النساء اللائي لديهن الإجهاض يبلغن عن شعورهم بمشاعر إيجابية بعد ذلك، مثل الإغاثة والأمل.
  • من المهم أن ندرك الحاجة إلى استمرار البحث والدعم للنساء اللائي يعانين من الإجهاض من أجل ضمان رفاههن البدني والعقلي.

أخلاقيات الإجهاض: فحص ثقافي

إن النقاش الأخلاقي المحيط بالإجهاض هو قضية معقدة ومتعددة الأوجه يمكن أن تختلف اختلافًا كبيرًا بين الثقافات والمجتمعات المختلفة وعلى هذا النحو، يمكن أن يكون التحليل عبر الثقافات للحجج الأخلاقية للإجهاض وضد أداة مفيدة لفهم النطاق الكامل للنقاش عبر مختلف الثقافات، فهناك اتفاق عام على أن قرار إنهاء الحمل ينبغي اتخاذها في سياق القيم الاجتماعية والمعتقدات الأخلاقية.

ومع ذلك، تختلف الآراء على نطاق واسع عندما يتعلق الأمر بالمبرر الأخلاقي للإجهاض فيمكن أن يتراوح هذا مع اعتبارها جريمة يعاقب عليها القانون بمشاهدتها كحق ضروري من أجل حماية صحة ورفاه الأفراد الحوامل في العديد من الأماكن، فإن مناقشة أخلاقيات الإجهاض أكثر تعقيدًا بسبب المخاوف القانونية والدينية، مما يجعلها نقاشًا مثيرًا للجدل وفي النهاية، من المهم أن ندرك أن ما هو أخلاقي ومقبول أخلاقيا يختلف اختلافًا كبيرًا بين الثقافات، وأنه لا توجد إجابة واحدة نهائية على الآثار الأخلاقية للإجهاض.

دراسة العِلاقة بين الإجهاض والدين

عند دراسة العِلاقة بين الإجهاض والدين، ومن الواضح أنه لا توجد إجابة نهائية وذلك لأن الموقف الذي تتخذه الطوائف الدينية بشأن مسألة الإجهاض يمكن أن يكون معقدًا، ويتراوح الأمر في مختلف الأديان والطوائف في بعض الحالات، يتم استخدام وجهات نظر الزعماء الدينيين أو النصوص لتبرير موقف مؤيد للاختيار، بينما في حالات أخرى يمكن استخدام هذه العناصر نفسها لتبرير موقف مضاد للإجهاض ونتيجة لذلك استخدم كلا الجانبين من نقاش الإجهاض الحجج الدينية للتحقق من صحة معتقداتهم.

وما هو واضح هو أن المعتقدات الدينية تؤثر على آراء الناس حول الإجهاض، ولكن المدى الدقيق لتأثير هذه المعتقدات غير معروف وهذا لأنه من الصعب تحديد ما إذا كان الناس يستخدمون معتقداتهم الدينية كعامل أساسي في تشكيل رأيهم، أو ما إذا كان مجرد عامل واحد بين العديد من الذين يتم النظر في أمرهم أفضل طريقة لاكتساب فهم العلاقة بين الإجهاض والدين هي تحليل بيانات وتجارب الأفراد الذين يناقشون وجهات نظرهم علنًا، وكذلك الديناميات الاجتماعية وما هو مهم هو أن جميع جوانب نقاش الإجهاض يتم احترامها، بغض النظر عن المعتقدات الدينية.

فهم الأبعاد الاجتماعية والسياسية للإجهاض

إن فهم الآثار البيولوجية والطبية للإجهاض وعواقب الصحة الإنجابية المختلفة التي قد تنتج عنها من ناحية وأدرك الأبعاد الاجتماعية والسياسية للإجهاض من ناحية أخرى، والطرق التي قد يكون بها المجتمعات المختلفة مواقف ومعتقدات فريدة حول الإجهاض التي تسهم في النقاش العام.

وعلى سبيل المثال، يمكن لموقف المجتمع والمعتقدات حول الإجهاض تشكيل الإطار القانوني المحيط به، ويمكن لهذا الإطار القانوني أن يؤثر على وصول المرأة إلى خدمات الإجهاض ورأي الجمهور في الإجراء هذا بالإضافة إلى، كون المرأ على دراية بالعوامل الثقافية والمجتمعية الأكبر التي تؤثر على الإجهاض، مثل الدين، وأدوار الجنسين، والبيئة الاجتماعية والاقتصادية التي تعيش فيها المرأة وعليه فمن الضروري فهم ديناميات الإجهاض والفروق الدقيقة من أجل تعزيز وصول أكبر إلى خدمات الإجهاض والتأكد من احترام وحماية الصحة الإنجابية للمرأة.

كيف يمكن إجهاض الجنين

إجهاض الجنين هو قضية معقدة تتطلب العديد من وجهات النظر والمعايير الطبية والأخلاقية، ومن المهم التعامل مع هذه القضية من منظور قائم على الأدلة، والنظر في الآثار الطبية والنفسية والقانونية المحتملة لإنهاء الحمل، كما أنه من المهم أيضًا إدراك أن هناك عوامل اجتماعية وثقافية متفاوتة قد تؤثر على قرار المرأة بإنهاء الحمل، مثل المعتقدات الدينية أو الثقافية، والقيم الشخصية، والخوف من وصمة العار، والقيود المالية، وتوافر خدمات الإجهاض.

ويجب أيضًا النظر في سلامة وفعالية إجراءات الإجهاض المختلفة، وكذلك المخاطر الطبية والنفسية المرتبطة بكل منهما وعندما يتعلق الأمر بإنهاء الحمل فعليًا، فإن الأطباء لديهم خيارات طبية مختلفة متاحة لهم اللجوء لها، مثل استخدام الأدوية، أو اللجوء إلى الإجهاض الجراحي في النهاية، من المهم بالنسبة للمرأة اتخاذ قرار مستنير بشأن ما إذا كان سيتم إجهاض الجنين أم لا، مع مراعاة كل هذه العوامل وكذلك ظروفها الفردية.

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

الاخبار العاجلة