تجربتي مع منظار القولون

Samar Tarekالمُدقق اللغوي: Nora Hashem27 يناير 2023آخر تحديث :

تجربتي مع منظار القولون، يعاني العديد من الأشخاص من مشاكل متعددة في القولون، وهي من أكثر المشكلات الصعبة التي من الممكن أن يصاب بها الفرد في حياته على الإطلاق، وفي المقال التالي سوف نحاول أن نقدم لكم أبرز التجارب والمعلومات المختلفة بخصوص تجربتهم مع منظار القولون بشكل كبير جدًا، وغيرها من المعلومات المشوقة بشكل كبير، فيما يلي فتابعونا.

مضاعفات ما بعد منظار القولون؟
مضاعفات ما بعد منظار القولون؟

تجربتي مع منظار القولون

هناك العديد من الأشخاص حاولوا تجربة الكثير من الأمور المختلفة من أجل الوصول إلى العديد من الأمور من أجل التخلص من ألم القولون وأعراضه الصعبة وقد قدم لنا بعض الأشخاص تجاربهم مع منظار القولون وكانت هذه معظم هذه التجارب كما يلي:

  • تقول صاحبة التجربة أنها لم تشعر بالألم خلال العملية لأنه تم تخديرها بشكل كامل ولكنها بعد الاستيقاظ شعرت بالقليل من الألم في منطقة الشرج فقط لا أكثر من ذلك ولكنه ألم من الممكن احتماله وزال بعد فترة قريبة وتمكنت من التعامل معه كما ينبغي.
  • صاحب هذه التجربة يؤكد على أنه لم يستفيد شيئًا من تجربة المنظار وهذا لأن مشكلته كانت تجمع الغازات والتهاب الأوعية الدموية الموجودة في منطقة القولون، فإذا كنت متأكدا من أنك مريض بالقولون العصبي، فلا أنصحك به لأنه لن يضـيف لك أي شيء، لكن إذا كنت تشك فيما إذا كنت حقا مصاب في هذه الحالة فإني أنصحك وبشدة تجربته.
  • تقول صاحبة هذه التجربة أنها بعد العملية أعطها الممرض مجموعة من الصور الإشعاعية لعناصر جهازها الهضمي من معدة والمعي الدقيق، والمعي الغليظ، ومنطقة القولون، فكانت جميع الصور تشير لجهاز هضمي ذو صحة جيدة، فلم تكن هنالك أي جروح أو تمزقات أو تكدس لبقايا الطعام.

متى احتاج لمنظار القولون؟

لا بد أن نعرف بأن كلًا من الرجال والنساء معرضين بشكل كبير لمشكلات القولون المختلفة وفي وقت من الأوقات يكون منظار القولون هو الحل الأمثل والوحيد لما يعانيه الفرد من مشكلات وصعوبات في قولونه وبدرجة من الوارد جدًا أن تطلب الجراحة بشكل كبير جدًا، ولكن السؤال هنا يتعلق بشكل كبير بالوقت المناسب لهذا الإجراء.

في الحقيقة هناك الكثير من الحالات التي تتطلب بدرجة كبيرة التعرض لتنظير القولون، ولكن وعلى الرغم من ذلك فهناك الكثير من الأمور التي من الممكن أن تشجعك على القيام بهذا الأجراء مبكرًا عن الوقت المفترض لمثل هذا الأجراء والذي يقدر بسن ال50 تقريبًا، فمن الممكن أن يكون لدى الحالة مشكلات مختلفة تتمثل في سرطان القولون والمستقيم وقتها فلا غنى عن هذا الأمر بأي حال من الأحوال.

وعليه فإن الأمراض المختلفة التي من الممكن أن تصيب هذا الجزء من الجسم من الممكن أن تعمل على التسريع من إجراء عملية التنظير للقولون وذلك للوقوف على ما إذا كان هذا الأمر ممكن ومن الأفضل القيام به لنجدة الحالة في بداية الأمر أم لا، وعليه فلا سن معين يحدد القيام بهذا الإجراء فيه سوى عمر ال50 أو في حالة احتياج الشخص لهذا الإجراء بشكل كبير لمن يعاني من مشكلة كبيرة.

ما هي الاستعدادات المطلوبة لمنظار القولون؟

عادةً ما تتضمن الاستعدادات المطلوبة لتنظير القولون العديد من الخطوات التي تهدف في مضمونها راحة المريض وتنظيف معدته وقولونه من كافة الأطعمة والمخلفات، ولذلك ينصح بشرب الملينات خاصة في اليوم السابق للإجراء التنظير حيث يساعد هذا الحل على تنظيف القولون بدرجة كبيرة استعدادًا للأجراء الطبي، مما يسهل على الفريق الطبي فحص الجزء الداخلي من القولون بالشكل المطلوب لهذا الأمر.

إضافة إلى ذلك فإن العديد من الأطباء يوصون بالصيام في اليوم السابق للإجراء منظار القولون، بالإضافة إلى ضبط نظامك الغذائي لتشمل معظم الأطعمة التي لا تحتوي على الألياف حيث أنه من المهم ترتيب صديق أو أحد أفراد الأسرة لقيادتك إلى المنزل بعد الإجراء وأخيرًا، فمن المهم التأكد من مناقشة أي أدوية تتناولها مع طبيبك قبل الإجراء الطبي كله فهو يكون في الغالب على دراية بوضعك الصحي وبحالة جسمك كله بشكل عام، ومن أبرز الطرق التي من الممكن أن تتبعها من أجل الاستعداد لتنظير القولون هي اتباع ما يلي:

  • الامتناع عن تناول الألياف، حيث يجب إجراء نظام غذائي يصفه لك الطبيب المختص.
  • شرب الكثير من السوائل الصافية، المياه والسوائل المختلفة من الأساسيات المتبعة والتي من الضروري الاعتماد عليها طوال الفترة السابقة لعمل منظار القولون.
  • الاستعداد الكامل للأجراء، يقسم العديد من الأطباء جرعات المحلول الذي يعطى للمريض إلى نصفين وهو إجراء يهدف إلى تحسين جاهزية الأمعاء للتنظير وتقلل من الإزعاج الذي تسببه العملية للمريض.

طريقة أجراء منظار القولون

تتم عملية إجراء منظار القولون للمريض من خلال اتباع خطوات ثابتة في العديد من الأحيان تستغرق ما بين 30 – 60 دقيقة يمر فيهم المريض بما يلي:

  • يحصل الشخص المراد فحصه على دواء يتلقاه عبر الوريد، ويساعد هذا الدواء على الاسترخاء بشكل كبير.
  • يطلب من الحالة الاستلقاء على الجانب الأيسر على طاولة الفحص وهو الوضع الذي يطلب منه البقاء عليه طوال العملية.
  • يدخل الطبيب أنبوب طويل مرن عبر المستقيم الخاص بالحالة، ويدفعه في الاتجاه الآخر من الأمعاء الغليظة.
  • يستطيع المنظار أن يلقي دفعات من الهواء ليساعد زيادة حجم القولون ليتمكن الطبيب من الرؤية بوضوح أكثر.
  • قد يطلب منك الطبيب تكرار التنفس ببطء وعمق عدة مرات للتغلب على أي شعور بالتقلصات أثناء إجراء الفحص عليك.
  • بعد الانتهاء يسحب الطبيب الأنبوب خارج الجسم ببطء شديد فلا داعي للقلق.
  • يجب إخبار الطبيب إذا كنت تعاني من أمراض القلب، أو الرئة، أو التحسس من أي أدوية، كذلك يجب على مريض السكري، أو المرضى الذين يتناولون أدوية تؤثر على تجلط الدم أن تنسق الأمر مع طبيبها المعالج قبل المنظار.

مضاعفات ما بعد منظار القولون؟

في الحقيقة إن التعرض لإجراء منظار القولون واحد من الإجراءات الأمنة بشكل كبير جدًا لمن يتعرض لها ولا تستدعي القلق بأي حال من الأحوال وعلى الرغم من ذلك فهناك بعض الأمور التي من الممكن أن تتعرض لها الحالة بدرجة كبيرة جدًا أثناء القيام بمثل هذا الإجراء وتتمثل هذه المضاعفات النادرة فيما يلي:

  • آلم في البطن وشعور بعدم الراحة في أي وضع.
  • الشعور بالانتفاخ أو التقلصات مدة يوم أو يومين بعد الإجراء.
  • قد يلاحظ المريض وجود آثار للدماء أثناء عملية الإخراج نتيجة أخذ الطبيب لعينة من زوائد موجودة في الأمعاء لفحصها بشكل أدق.
  • التقاط عدوى، أو فرط التحسس من المادة المخدرة المستخدمة.
  • ثقب في الأمعاء.
  • الجفاف الشديد.

هل منظار القولون متعب؟

في الحقيقة لابد أن نكون صريحين فهذا الإجراء مثل أي تدخل طبي في الجسم، إذا فالألم من الأمور المتوقعة بشكل كبير جدًا للفرد الذي خضع لمثل هذا الإجراء، فهو إجراء يتم فيه إدخال منظار طبي لمنطقة القولون والأمعاء الدقيقة وهو إجراء مؤلم بشكل كبير ولكنه يساعد على الكشف المبكر عن مرض سرطان الأمعاء المميت وله الفضل في الكشف عن الكثير من الأمراض الصعبة التي يكون اكتشافها في بداية الأمر من الأمور التي من شأنها إنقاذ الموقف.

كذلك فإن الفحص يستغرق تقريبًا من 20 إلى 30 دقيقة، وبعد التعافي من الإجراء تتم مناقشة النتائج مع الطبيب المختص بالحالة بشكل كبير، ما من شأنه الاستفادة بشكل كبير من الأجراء وعلى أفضل وجه لجميع الحالات باختلاف أعمارهم والأسباب التي أدت إلى اتخاذهم لهذا الإجراء من بداية الأمر بدرجة لا مثيل لها.

متى تظهر نتائج المنظار؟

بعد إجراء المنظار يقوم الطبيب بالتواصل مع الحالة بشكل مباشر ومتواصل وهو من يقرر على حسب الحالة الخاصة بك وما إذا كان قد حصل على خزعات من جهازك الهضمي أم لم يحصل على شيء، وهي فترة من الممكن أن تتراوح ما بين عدة أيام إلى أسابيع، وهذا إلى حين عودة النتائج بشكل كبير للحالة بالفائدة وتكون جاهزة للاستعانة بها في مختلف الأمور الأخرى.

كم يستغرق وقت المنظار؟

تستغرق عملية المنظار الاستكشافي حوالي من 45 دقيقة إلى ساعة كاملة ويختلف الأمر من حالة إلى أخرى في العديد من الأمور الطفيفة والتي لا يكون فارق وقت العملية فيها عادي وليس كبير أو ملحوظ بدرجة كبيرة بناءا على طبيعة التدخل الجراحي الذي يتم للحالة والمتعلق بظروفها العلاجية بشكل كبير جدًا.

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

الاخبار العاجلة