تجربتي مع الحقن المنزلي وهل التلقيح الصناعي يحتاج الى تخدير؟

Lamia Tarekالمُدقق اللغوي: nancy5 سبتمبر 2023آخر تحديث :

تجربتي مع الحقن المنزلي

تجربتي مع الحقن المنزلي كانت تجربة مثيرة للاهتمام. قمت بالاستعانة بهذه الطريقة لإدخال السائل المنوي إلى المهبل بناءً على نصيحة أصدقائي وبعض المصادر عبر الإنترنت. لكن قبل تجربتها، أكدت من خلال استشارة طبية أن هذه الطريقة مفيدة وآمنة.

خلال تطبيق هذه التقنية، قمت بحقن حيوانات المنوية في المهبل باستخدام حقن صغيرة ودقيقة. ثم اصطف حسب التوجيهات واستلقيت على ظهري لمدة تصل إلى 30 دقيقة. استغل هذا الوقت للاسترخاء والاستمتاع بأشياء أخرى في المنزل.

جدير بالذكر أن تجربتي مع الحقن المنزلي كانت ناجحة. حظى هذا الأسلوب بشعبية كبيرة مع العديد من الأزواج الذي يسعون لتحقيق الحمل. مع ذلك، من الضروري أن يستشير الأزواج طبيبهم المعالج قبل تطبيق هذه الطريقة للتأكد من أنها مناسبة وآمنة بالنسبة لهم.

الحقن المنزلي

ما هو الحقن المنزلي وكيف يعمل؟

الحقن المنزلي هو إجراء يهدف إلى زيادة فرصة الإنجاب عن طريق حقن الحيوانات المنوية داخل الرحم في المنزل. تمتاز هذه العملية بأنها سهلة وغير مؤلمة، حيث يتم استخدام قسطرة رفيعة لحقن الحيوانات المنوية من خلال عنق الرحم. يعمل الحقن المنزلي على زيادة فرصة التخصيب وتكوين جنين من خلال توفير بيئة مثلى لتلقيح البويضة المستعدة. يتطلب هذا الإجراء متابعة دقيقة وتوجيهات من قبل أخصائي الأمراض التوليد والعقم لضمان نجاحه.

أنواع أبر الحقن المنزلي المتوفرة

هناك عدة أنواع من أبر الحقن المنزلي المتوفرة للحمل، وتعدّ هذه الأبر خيارًا مريحًا وفعّالًا للنساء الراغبات في تخطي مرحلة زيارة الطبيب. تُستخدم هذه الأبر باستمرار لتأخير الحمل أو منعه بشكل مؤقت أو دائم وفقًا لرغبة المرأة.

إليك بعض أنواع أبر الحقن المنزلية المشهورة:

  1. حبوب منع الحمل: تُستخدم حبوب منع الحمل المنزلية كأساس وسيلة تحجّب لإطالة فترات عدم التبويض، وذلك عن طريق استخدام بروجسترون والإستروجين. يُفضَّل استشارة الطبيب قبل استخدام هذه الأبر لتحديد التوقيت المثالي والجرعات المطابقة.
  2. غطاء عنق الرحم: يُعتبر غطاء عنق الرحم كوبًا مطاطيًا يُركَّب بإحكام على عنق الرحم، ويحتوي على مادة قاتلة للحيوانات المنوية. يدافع هذا الغطاء عنق الرحم عن دخول الحيوانات المنوية إلى الرحم، وبالتالي يعدّ حلاً فعّالًا لمنع الحمل.
  3. الإسفنجة المانعة للحمل: تستخدم الإسفنجة المانعة للحمل كأداة منع وسيلة تخص أنثى من اتصال حامض كاف، فإذا كانت هذه المادة مغروسة في جدار عُنِق رَحَِمهِ  فقد تكو ن حائلًا يكافه طفرات في نشاط و تثير به صفات قتال بغير اجتزاء شامل سائر المخارج . حبيل
  4. أبر التجهيز للإخصاب: تأتي أبر التجهيز للإخصاب باختلاف في دورات الهورمونات فإذا استخدمت بشكل صحيح ووفق الجرعات المناسبة، يمكن لهذه الأبر تحفيز نشاط المبيض وزيادة فرص الإخصاب.
الحقن المنزلي

سبب بدء استخدام الحقن المنزلي

سبب بدء استخدام الحقن المنزلي هو تقديم خيار أكثر راحة وسهولة للأزواج الذين يعانون من صعوبة في زيارة المستشفى أو عجزهم عن الوصول إلى مرافق التلقيح الاصطناعي. يسمح التلقيح الصناعي المنزلي باستخدام أدوات بسيطة وتقديم العلاج في بيئة مألوفة ومريحة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للأزواج الذين يختبرون صعوبات نفسية أو قلق نتيجة لإجراءات المستشفى أن يشعروا بالراحة والتحكم أكثر في عملية التلقيح الصناعي عند إجرائه في منزلهم.

نصائح للحقن المنزلي الناجح

حقن التلقيح الصناعي في المنزل هي عملية حساسة ومهمة قد يرغب الأفراد في معرفة بعض النصائح لضمان نجاحها. من أجل زيادة فرصة حدوث الحمل بنجاح، من المهم اتباع بعض الإرشادات. أولاً، يجب التأكد من استخدام الأدوات المناسبة مثل علب السائل المنوي وعلب البول لتسهيل عملية التلقيح. كما يجب أن يتم تجنب حقن الهواء في المهبل عن طريق تفريغ الحقنة قبل الحقن لإخراج أية فقاعات هوائية. وتكون الوضعية المثالية للحقن بعد التلقيح المنزلي هي إدخال أكبر كمية من الحيوانات المنوية في عنق الرحم مع ملازمة وضعية استرخاء والابتعاد عن التحرك.

 التلقيح الصناعي

هل التلقيح الصناعي يحتاج الى تخدير؟

يتساءل الكثير من الأشخاص عما إذا كان التلقيح الصناعي يحتاج إلى تخدير أم لا. والإجابة على هذا السؤال تعتمد على نوع التلقيح الصناعي الذي يتم تنفيذه.

  • التلقيح الاصطناعي: يتم في هذا النوع إدخال الحيوانات المنوية في الرحم بواسطة أداة خاصة، وعادةً لا يحتاج المريضة إلى تخدير في هذه العملية، حيث يتم تنفيذها في عيادة الطبيب ولا تستغرق وقتًا طويلاً.
  • التلقيح بواسطة تصوير المشيمة: يتم في هذا النوع إصطحاب المشيمة باستخدام جهاز تصوير محدد، ومن ثم يتم زراعتها في الرحم. وعادةً ما يحتاج المريض إلى التخدير العام أو التخدير الموضعي أثناء هذه العملية، حيث يكون الإجهاض في هذه العملية أكثر تعقيدًا وتستغرق وقتًا أطول من التلقيح الاصطناعي العادي.

أيهما أفضل التلقيح الصناعي والحقن المجهري؟

تُعدّ التقنيات الاصطناعية في مجال التلقيح الصناعي والحقن المجهري من الوسائل المتاحة للعديد من الأزواج الذين يواجهون صعوبات في الإنجاب. لا يمكن الجزم بأيهما أفضل بشكل مطلق، إذ يعتمد ذلك على حالة صحة الزوجين وتوصيات الأطباء. رغم ذلك، يمكن التعرف على بعض الاختلافات المهمة بين التلقيح الصناعي والحقن المجهري:

  • التلقيح الصناعي: هو عملية تقويم الدورة الشهرية للمرأة، ثم إعطائها هرمونات لتعزيز نمو البويضات. يتم جمع البويضات وتخصيبها في المختبر، ثم يتم زرع الجنين المتكون في رحم المرأة. يُعتبر التلقيح الصناعي أقل تدخلاً وأقل تكلفةً مقارنةً بالحقن المجهري. ومع ذلك، يعتمد نجاحه على صحة البويضات، حالة الرحم، والعوامل الهرمونية.
  • الحقن المجهري: هو عملية جمع البويضات والحيوانات المنوية من الزوج، ثم يتم وضعهما في ظروف مناسبة في المختبر لتحقيق التخصيب. يتم بعد ذلك زرع الجنين في رحم المرأة. يُعتبر الحقن المجهري أكثر تدخلاً وتكلفةً من التلقيح الصناعي، لكنه يوفر فرصة أكبر للحمل، خاصةً عندما تعاني المرأة من صعوبات في تخصيب البويضات أو الأنابيب الداخلية.

هل يظهر الحمل بعد 10 ايام من التلقيح الصناعي؟

تتسائل العديد من النساء عما إذا كان بإمكانهم ملاحظة أعراض الحمل بعد مرور 10 أيام من التلقيح الصناعي. يجب أن نفهم أنه على الرغم من أن هذه الفترة تكون مهمة جداً وقد تأتي بالكثير من الترقب والتوقعات، إلا أنها لا تكفي عموماً لظهور أي تغيرات ظاهرية في الجسم. في الواقع، قد يكون هناك القليل من الأعراض مبكرةً قد تظهر على بعض النساء، ولكنها قد تكون متشابهة جداً مع أعراض الدورة الشهرية العادية، مما يجعلها صعبة التفريق. لذا، يُنصح بالصبر وعدم الاستعجال في الاعتماد على الأعراض لتحديد وجود الحمل بعد التلقيح الصناعي، وللتأكد من الحمل، يجب إجراء اختبار الحمل المنزلي أو زيارة الطبيب للقيام بالفحوصات اللازمة.

الحقن المنزلي

الفرق بين الحقنات العضلية والجلدية

تعتبر الحقنات العضلية والجلدية طريقتين شائعتين لإدخال الدواء أو المحلول إلى جسم الإنسان. تختلف هاتين الطريقتين من حيث العمق الذي يتم فيه إدخال الإبرة والموقع الذي يتم تنفيذ الحقنة فيه. إليك بعض الاختلافات الرئيسية بين الحقنات العضلية والجلدية:

الحقنات العضلية:

  • تتم إدخال الإبرة إلى عضلة معينة في الجسم.
  • تستخدم عادة لإدخال الدواء الذي يحتاج إلى امتصاص سريع وفعال في الجسم.
  • يكون حجم الإبرة والجرعة الدوائية أكبر من الحقنات الجلدية.
  • يحقن الدواء على عمق أعمق في الجسم.
  • يحتاج الأمر إلى مهارة في تنفيذ الحقنة لتجنب الإصابة بالعضلات أو الأوعية الدموية.

الحقنات الجلدية:

  • تتم إدخال الإبرة فقط في الطبقة الخارجية من الجلد.
  • تستخدم عادة لإدخال الدواء الذي يحتاج إلى امتصاص بطيء ومستمر في الجسم.
  • يكون حجم الإبرة والجرعة الدوائية أصغر من الحقنات العضلية.
  • يحتاج الأمر إلى أقل مهارة في تنفيذ الحقنة، حيث يمكن أن يقوم بها المريض نفسه (في بعض الحالات).
  • عادة ما تستخدم لإدخال الأدوية الجلدية أو الأنسجة أو لأغراض التطعيم.

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

الاخبار العاجلة