الهدف من قراءة قصة هو التركيز

الهدف من قراءة قصة هو التركيز، نتناول معكم في السطور التالية للمقال الحديث عن فن من الفنون الأدبية المهمة وهي القصة، فسوف نتطرق إلى تعريف وماهية القصة ومعرفة أهم عناصرها وخصائصها وأنواعها وذلك بشكل موضح وبسيط.

الهدف من قراءة قصة هو التركيز

الهدف من قراءة قصة هو التركيز

الهدف من قراءة قصة هو التركيز

الهدف من قراءة قصة هو التركيز، تلك المقاولة من العبارات الصحيحة، فالتركيز عنصر مهم يحافظ على القصة، ويخبر القارئ بما هو مهم وبما يمكن أن يتجاهله.

ما هي القصة؟

القصة هي أحد فروع الأدب تأتي في صور وأشكال مختلفة فمنها النثر، أو الحكاية، وعادة ما يرتبط اسم القصة بالأحداث الخيالية والروايات، إلا أن بعض القصص تكون واقعية وتحمل رسالة معينة، والهدف بشكل عام من كتابة القصة هو النصح وتقديم المواعظ والاستفادة.

تعريف القصة عند العرب

القصة عند العرب هي عبارة عن سرد الأحداث بطرق مختلفة مثل النثر أو بالشعر وذلك بهدف التثقيف وإمتاع السامعين وتعلم العبر والمواعظ، ولم تكن القصة منتشرة القدر عن العرب مثل الغرب، وذلك لأنها كانت تحتاج إلى عوامل ومقومات مهمة لم تكن متوفرة، إلا أن العرب هم من أطلقوا لفظ القصة وبدأت تنتشر وتنتقل مع مرور الوقت بين العرب ومن أشهر قصصهم نجد قصة عنترة كمثال.

القراءة السريعة تعني

القراءة السريعة تعني القراءة التي تهدف إلى أخذ كم أكبر من المعلومات في وقت قليل وبسرعة محددة، وتهدف إلى زيادة تركيز القارئ وذكائه، ومواكبة التطورات الجديدة.

تعتمد القراءة السريعة على القراءة بالعينين فقط دون صوت، وذلك بتحويل الكلمات المكتوبة إلى صور والانتقال بسرعة من سطر لآخر ومن فقرة لفقرة، ويمكن التدرب على القراءة السريع بقراءة المقالات المكتوبة بشكل عمودي وذلك لتدريب العين على سرعة الانتقال من سطر لآخر.

القارئ في مرحلة ما قبل القراءة

القارئ في مرحلة ما قبل القراءة يحاول فهم فكرة النص أو القصة الذي سوف يبدأ فيها، وتلك الخطوة مهمة في نجاح القراءة والاستفادة منها، ويكون لها تأثير كبير أيضًا؛ولهذا على القارئ قبل القراءة أن يحدد هدفه ومتطلباته من النص الذي سوف يتناوله.

خصائص القصة

تتميز القصة بمجموعة من الخصائص وهي:

الوحدة: حيث تشمل القصة فكرة واحدة تعتمد عيها، ومفهوم الوحدة يرتبط أيضًا بوجود شخصية واحدة أو رسالة واحدة، وسير القصة في اتجاه ثابت.

التكثيف: ويعني أن تتجه القصة نحو الوصول لهدف معين، وذلك مع ضرورة الالتزام في التغير في النص الأدبي للقصة حتى يؤثر في القارئ.

الدراما: والدراما من أهم وأبرز خصائص القصة وذلك لأنها تضيف للقصة التفاعل والحركة وتطور الأحداث والاندماج، وبالتالي تساهم في نجاح القصة والتفاعل معها.

عناصر القصة

تتكون القصة من خمس عناصر وهم:

  • الحدث:

الحدث هو ما تدور حوله القصة، فكل قصة تتكون من مجموعة أحداث مترابطة ومتسلسلة، تتطور على مدار القصة وتتحرك فيها الشخصيات، يتميز الحدث بأنه يكون فعال ومؤثر ويجذب القارئ للقصة، ولابد أن من يحتوي حدث القصة علىكل من البداية والوسط والنهاية، ويعتمد هذا العنصر من القصة على العنصر التالي وهو الحبكة.

  • الحبكة:

تعد الحبكة هي العمود الفقري للقصة، وتُعرف بأنها الوصف للحدث الذي يصل إلى خاتمة القصة، وتركز الحبكة على أحداث القصة وشخصياتها ومشاعرهم، تتكون الحبكة من ثلاثة عناصر أساسية وهي: بداية القصة التي تشمل التعريف بالشخصيات، والعقدة وهي ذروة القصة، والنهاية سواء كانت مفتوحة أم مغلقة.

  • الشخصيات:

الشخصيات هي أهم عناصر القصة، والعنصر الذي يمثلها وتقوم عليه ويمكن تصنيف الشخصيات إلى:

أ. شخصيات رئيسية: وهي الشخصيات المركزية التي تؤثر في القصة وتُعرف بالأبطال، ويستحوذ هذا النوع من الشخصية على انتباه القارئ.

ب. شخصيات ثانوية: وهي الشخصيات المساعدة في تطوير أحداث القصة، تقوم بدور المساعد للأبطال، وتساعد قارئ القصة في معرفة أحداثها وتفاصيلها.

  • الإعداد:

يعتبر الإعداد من عناصر القصة الرئيسية حيث تساعد في فهم مجرى القصة ويعتمد الإعداد على عوامل مهمة مثل الوقت، فيمكن أن يكون وقت القصة في الماضي أو الحاضر أو المستقبل، كذلك مكان القصة هل في منطقة طبيعية كالريف؟ أم في المدينة، فضلاً عن الثقافة التي تلعب دور هام في دراسة الشخصيات وذلك من حيث العادات والتقاليد.

  • الصراع:

كل قصة يدور بها صراع ناجم عن ردود فعل الشخصيات، وطريقة التعامل مع حبكة القصة عند تصاعد وتطور الأحداث، وهناك نوعان من الصراع؛ الصراع الداخلي الذي يدور في نفس الشخصية والصراع الخارجي وهو التفاعل بين الشخصيات وبعضها.

  • الموضوع:

الموضوع في القصة هو العنصر الذي يحمل رسالتها وفكرتها، فهو يجمع كافة العناصر السابقة.

أنواع القصة

هناك الكثير من أنواع القصة، ونقدم منهم التالي:

  • القصص الموضوعة:

وهي القصص التي لها تاريخ قديم، وتعتمد على شخصيات من الواقع عاصرت عهود سابقة، وأحداثها قد وقعت بالفعل، ويتم تناقلها على الألسن والروايات، ومن أمثلة القصص الموضوعة نجد: قصة عنترة، وسيرة بني هلال، ومجنون ليلة.

  • القصص المنقولة:

وهي القصص التي تم نقلها بأمانة وحرفيًا مثل قصة كليلة ودمنة أو ألف ليلة وليلة، ولا يتم التغيير أو الحذف فهي هذا النوع من القصص.

وبالنسبة للقصة الحديثة فيوجد أنواع أخرى مختلفة مثل:

  • الرواية: أكبر أنواع القصة الخيالية من حيث الحجم، حيث تتكون من سلسلة من الأحداث في إطار واسع، وتحتوي على الكثير من الشخصيات.
  • الحكاية: عبارة عن سرد لوقائع وحكايات حقيقة لا يلتزم فيها الكاتب بقواعد فنية.
  • الأقصوصة: وهي قصة صغيرة تتضمن صورة أو رسم.
  • المسرحية: من أنواع القصص وأهم ما يميزها هو عنصر الصراع، والذي تدور علي أساسه المسرية بحضور الشخصيات، والاعتماد على عنصر التشويق مع تطور الأحداث.
الكاتب : Nora Hashem