الحمد لله شفيت من عرق النسا

من المؤكد من سمع منا بمرض عرق النسا وشاهد أعراضه على شخص مقرب منه أو ربما على نفسه أيضاً، ونحن في الفقرات التالية سوف نتعرف عن قرب عن هذا المرض وكيفية الإصابة به وأسبابه والطرق المتبعة من أجل علاجه والوقاية منه وما له من تأثير على صحة الإنسان.

الحمد لله شفيت من عرق النسا

الحمد لله شفيت من عرق النسا

 الحمد لله شفيت من عرق النسا

تم تعريف عرق النسا بأنه الألم العصبي الناتج عن إصابة أو تهيج العصب الوركي.

ينشأ في منطقة الأرداف وأسفل الظهر.

العصب الوركي هو أطول وأسمك عصب في جسم الإنسان حيث يكون بعرض الإصبع تقريباً، ويتكون من خمسة جذور عصبية اثنان في منطقة أسفل الظهر ويسمى العمود الفقري القطني وثلاثة من الجزء الأخير من العمود الفقري ويسمى العجز.

تتشكل جذور الأعصاب الخمسة معاً من أجل تشكيل العصب الوركي الأيمن والأيسر على كلا جانبي الجسم.

ما هو عرق النسا أسبابه وعلاجه؟

يحدث مرض عرق النسا نتيجة التهاب العصب الوركي وربما نتيجة ضغط شيء ما على العصب أو فركه وغالباً ينشأ في ساق واحدة فقط وفي بعض الأحيان يحدث في كلا الساقين.

أسباب عرق النسا

  • الانزلاق الفقاري
  • تضيق العمود الفقري
  • أورام العمود الفقري
  • متلازمة الكمثرى
  • إصابة في الظهر
  • الشيخوخة
  • بعض الأسباب الأخرى والتي تشتمل على داء السكري، زيادة الوزن، عدم ممارسة الرياضة بصورة منتظمة، ارتداء الكعب العالي، التدخين، النوم على مرتبة شديدة الصلابة أو شديدة النعومة والوظيفة التي يعملها الشخص وتؤثر عليه مثل قيادة السيارة لفترة طويلة أو التواء الظهر أو حمل أشياء ثقيلة.

علاج عرق النسا

  • المساعدة الذاتية

القيام بالكثير من الأشياء التي تجعل الإنسان نشط بقدر الإمكان.

استخدام الكمادات الساخنة والباردة.

تناول بعض المسكنات البسيطة التي تحتوي على مادة الباراسيتامول والإيبوبروفين.

  • التمارين الرياضية

الحرص على رياضة المشي التي تعمل على التقليل من شدة أعراض الإصابة بعرض النسا وتعمل على تقوية العضلات التي تدعم أسف الظهر.

الاستراحة بالسرير يعطي تحسن مؤقت من الألم ولكن الفترات الطويلة منها لا تفيد الجسم.

  • الكمادات

تم إثبات أن استخدام الكمادات الباردة أو الساخنة على موضع الألم  تساعد على التخفيف من شدته.

  • المسكنات

الألم المزعج والمستمر الذي يسببه عرق النسا يتم استخدام بعض المسكنات من أجل تخفيف حدته ومنهم الباراسيتامول ومضادات الالتهاب الغير ستيرويدية.

استخدام المسكنات المخدرة مثل المورفين.

مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات ومنها دواء اميتريبتيلين.

  • حقن العمود الفقري

في حالة عدم فعالية الأساليب السابقة فيتم اللجوء إلى استخدام حقن ستيرويدات قشرية في العمود الفقري أو حقن بنج موضعية تحت إشراف الطبيب المختص.

  • العلاج الطبيعي

يقوم المعالج بتعليم المريض مجموعة من التمارين التي تعمل على تقوية العضلات وتدعم الظهر وتحسن من مرونة العمود الفقري.

يسعى الطبيب من أجل تعليم المريض كيفية تحسين وضعيته والتقليل من الإجهاد الزائد على ظهره.

  • العملية الجراحية

من النادر اللجوء إلى عملية جراحية من أجل التخلص من عرق النسا إلا أنه يكون الخيار الأمثل في بعض الحالات المرضية مثل وجود ديسك منفتق.

تتضمن هذه العملية أكثر من نوع على حسب السبب وراء الإصابة ومنها استئصال الديسك أو القرص، عملية الاندماج أو الانصهار واستئصال الصفيحة الفقرية.

كيف اعرف اني اعاني من عرق النسا؟

يتم تشخيص عرق النسا من خلال بعض الأعراض التي تظهر على الشخص المريض وتتضمن ما يلي:

  • الشعور بآلام أسفل الظهر قد تبدو في صورة صدمة كهربائية أو حرق أو طعن.
  • ألم حاد في الظهر أو الساق يزداد سوءاً مع الجلوس.
  • ألم شديد مستمر في جانب واحد من المؤخرة.
  • آلام في منطقة الورك.
  • حدوث ضعف أو تنميل أو صعوبة في حركة الساق أو القدم.
  • حرق أو ربما وخز في أسفل الساق.
  • ألم شديد يصعب معه الوقوف بسهولة.

لا تختلف أعراض عرق النسا في الرجل عن النساء إلا أن الرجل أكثر عرضة له عن النساء بمقدار ثلاثة أضعاف.

كيف اتخلص من عرق النسا نهائيا؟

  • يمكن التخلص من عرق النسا بشكل نهائي من خلال اتباع بعض العادات الصحيحة التي تساعد على السيطرة للألم والحصول على نتيجة سريعة منه.
  • يتم البدء بالعلاجات المنزلية مثل العلاج بالأعشاب وثبت فعالية الثوم في هذا الوضع.
  • استخدام المسكنات القوية واللجوء لتطبيق الكمادات الباردة والساخنة.
  • اتباع بعض العادات الطبية أو العلاج بالوخز بالإبر يساعد على التخلص من عرق النسا بصورة نهائية تصل إلى ثلاثة أشهر على الأكثر.

هل يمكن الشفاء من مرض عرق النسا؟

  • يكون عرق النسا في كثير من الأحيان في شكل حاد حيث تستمر النوبة الحادة منه ما بين أسبوع إلى أسبوعين ويتم الشفاء منها من تلقاء نفسها في خلال أسابيع قليلة.
  • من الأعراض الشائعة هو الشعور بتنميل يستمر لفترة من الوقت بعد هدوء الألم وقد يصاب الفرد بنوبات من الألم بضع مرات في السنة.
  • يتحول عرق النسا من الشكل الحاد إلى المزمن وهذا يعني استمرار الألم بشكل منتظم.

الوقاية من مرض عرق النسا

  • الحرص على اتباع وضعية جيدة عند الجلوس من أجل الحفاظ على شكل العمود الفقري وتجنب تحميل وزن زائد عليه.
  • الإقلاع عن التدخين المتسبب في ضعف العضلات.
  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن من أجل مد الجسم بالعناصر الغذائية اللازمة له.
  • الحرص على ممارسة الرياضة بانتظام للحفاظ على الكتلة العضلية وعلى سلامة العظام ولياقة البدن.

كيف ينام مريض عرق النسا؟

يتسبب مرض عرق النسا في حدوث ألم مزعج خلال فترة الليل وبالتالي عدم تواجد وضعية مناسبة للنوم فإن حالة المريض تزداد سوءاً مع الوقت.

تتأثر عادات نوم الشخص بالألم الذي يصاحب الحالة والذي يكون في الغالب في جهة واحدة من الجسم، وبالتالي يحتاج المريض إلى تعديل وضعية النوم وبيئة مناسبة له لتجنب الضغط على مناطق أخرى بالجسم ومن تلك الطرق الصحيحة ما يلي:

  • النوم على الظهر

وضعية الاستلقاء هي الخيار الأفضل لمريض عرق النسا حيث تساعده على التقليل من الضغط على أسفل الظهر والفقرات القطنية، وهي المنطقة التي يوجد فيها العصب الوركي والذي يسبب الألم إذا تهيج أو التهب.

النوم على الظهر مع وضع وسادة أسفل الركبتين يحافظ على الانحناء الطبيعي للعمود الفقري مع عدم الضغط على أسفل الظهر.

  • النوم على الجانب

هي ثاني أفضل طريقة بالنسبة لمريض عرق النسا حيث تساعده على التقليل من الضغط على منطقة أسفل الظهر، كما تعمل على التخفيف من الألم بالشكل المطلوب.

ما الفرق بين الشد العضلي وعرق النسا؟

الشد العضلي

  • يحدث غالباً نتيجة القيام بمجهود عضلي كبير أو الإجهاد أو الحيض أو ربما النوم بوضع غير صحيح.
  • يصاحب الشد العضلي تصلب في الساق وربما تورم واحمرار بينما لا ينتج عن عرق النسا عرض خارجي واضح بل تكون الأعراض جميعها داخلية.
  • لا يحتاج الشد العضلي إلى استشارة طبية حيث يتم التعامل معه عن طريق تحريك العضلات المصابة بالتشنج بطريقة صحيحة، والحرص على شرب كمية كافية من الماء حتى يزول الألم.
  • تزول علامات الشد العضلي خلال عدة دقائق وربما تصل إلى أسابيع وتكون الإصابة به متكررة وليست دائمة.

 عرق النسا

  • من الإصابات التي تحدث بشكل مفاجيء ولا يتمكن الشخص من تحديد أسبابها.
  • الإصابة بعرق النسا تكون أشد من الإصابة بالشد العضلي حيث يشعر الشخص بالألم الشديد في منطقة أسفل الظهر.
  • يحتاج عرق النسا إلى تشخيص دقيق وعمل إشاعات ويجب فيه اتباع تعليمات الطبيب وتناول الأدوية المناسبة له.
  • يحتاج عرق النسا مدة لا تقل عن ثلاثة أشهر إلى ستة أشهر من أجل الشفاء التام منه، كما يحتاج الأمر إلى متابعة الطبيب والالتزام بالراحة التامة وعمل الفحوصات اللازمة.
الكاتب : Aya Sanad