اضرار تلوث الماء

Aya Sanadالمُدقق اللغوي: mohamed7 مارس 2023آخر تحديث :

نواجه الكثير من الأمور التي تعمل على تلوث المياه من حولنا وتجعلنا نعيش في بيئة غير صحية ولها الكثير من الأضرار على صحة الإنسان والكائنات الحية المختلفة، ومقالنا التالي يتناول الأسباب المختلفة التي تؤدي إلى تلوث المياه وجهود الافراد والمجتمعات من أجل تحسين جودة المياه والمحافظة عليها من التلوث.

أضرار تلوث الماء
أضرار تلوث الماء

 اضرار تلوث الماء

قتل الكائنات الحية المائية

عنصر النيتروجين والفوسفور من العناصر الأساسية التي تسبب تلوث المياه من خلال وصولها إلى المسطحات المائية المختلفة، والتي تنتج عن الأسمدة أو عن طريق الضخ في محطات معالجة المياه وما يعمل على تراكمها في الماء وبالتالي يكون نمو النباتات والطحالب الضارة بشكل أسرع مما عليه، وحينما تموت تلك الطحالب والنباتات يحدث انخفاض لنسبة الأكسجين الذائب إلى مستويات قليلة جداً وهذا بالطبع يعمل على تعرض حياة الكائنات البحرية للخطر ومتها في النهاية، وهذا بالإضافة إلى أن الأسماك تتغذى على تلك الطحالب الضارة وهو ما يعمل على تراكم السموم في أجسامها وانتقالها إلى الأسماك الأخرى التي تعمد عليها في التغذية.

التأثير على السلسلة الغذائية

بالطبع يؤثر تلوث المياه على السلسلة الغذائية الطبيعية حيث نجد أن الكائنات الصغيرة التي تتعرض للتلوث ينتقل بالطبع إلى الكائنات الأخرى التي تتغذى عليها وهو ما يؤدي إلى موتها ونقص أعدادها.

تلوث المياه الجوفية

المياه الجوفية تعتبر مصدر مهم للكثير من الكائنات الحية على سطح الأرض ويتم الاعتماد عليها بشكل كبير في الكثير من المجالات اليومية، ولكنها معرضة للتلوث عن طريق المواد الكيميائية الذائبة والبكتريا، والفيروسات التي تنتج عن سوء التصريف لمياه الصرف الصحي والتي تتسرب إلى باطن الأرض.

انتشار الأمراض

إذا تم تصريف مياه الصرف الصحي في المياه الساحلية فيكون لديها الكثير من الآثار السلبية على صحة الفرد، كما أنه من الممكن أن تنتقل للأشخاص عن طريق تناول الكائنات البحرية وبالأخص في المناطق التي تنمو بالقرب من الشاطئ مثل المحار، القواقع، وبلح البحر وهو ما يعمل على تعريضهم إلى الأمراض القاتلة الشديدة.

موت النباتات والكائنات الحية البرية

تتلوث المياه السطحية من خلال الملوثات المختلفة التي توجد على سطح الأرض وتعمل على إمداد المياه بالسموم ومثال على ذلك تصريف مناجم الفحم لمجموعة من السموم إلى المياه، ومنها الزرنيخ والرصاص والتي مع زيادة مستوياتها تصل إلى حد التسمم وتنتقل بسهولة إلى النباتات، وهذا الأمر يعمل على نقل السموم إلى الحيوانات والبشر الذين يتغذون على هذه النباتات.

تدمير مصادر الغذاء

نجد أن الكثير من الأسماك والكائنات البحرية المختلفة تموت بسبب تلوث الماء وهو ما يعمل على موت اللافقاريات التي تعيش في البحار، والموت يعني تدمير المصدر الغذائي للأسماك التي سوف تموت بسبب الجوع أو التي تنتقل إلى أماكن أخرى بسبب البحث عن الغذاء.

تلك اللافقاريات تموت نتيجة المبيدات الحشرية التي تكون في المياه الملوثة أو من خلال الرواسب التي تعمل على حدوث اختناق للكائنات التي تعيش في القاع.

ما هو تعريف تلوث المياه؟

تم تعريف تلوث المياه بأنه التأثير السلبي على جودة المياه بسبب دخول بعض المواد الغريبة عليها والتي تعمل ظهور الأضرار المختلفة من استخدامها وشربها، ويتضمن تلوث المياه تلوث لجميع مصادر المياه الموجودة على سطح الأرض والتي تشتمل البحار والمحيطات والأنهار والبحيرات والمياه الجوفية.

ما هي اهم اسباب تلوث المياه؟

  • تواجد بقايا للأدوية والتي من الصعب أن يتم التخلص منها خلال معالجة المياه.
  • النقل البحري للإنسان والحيوان والمواد التجارية المختلفة عن طريق السفن والناقلات البحرية الكبيرة التي تعتمد بشكل أساسي على وقود النفط ومشتقاته، وتتميز بأن لها انتشار سريع لمسافة تصل إلى سبعمائة كيلو متر من بداية منطقة التسرب، وهذا النوع من التسرب يحدث كثيراً في البحار والمحيطات نتيجة حوادث ناقلات البترول وعمليات البحث أو إلقاء المخلفات والنفايات من الناقلات المارة.
  • تعمل المواد المشعة والمخلفات الناتجة من مصانع الأسلحة النووية على تلويث الماء لأنه يتم التخلص منها في المياه، وهي واحدة من المواد الخطيرة التي تحتاج إلى آلاف السنين حتى يتم التخلص من تأثيرها.
  • مياه الأمطار التي تحتوي على مجموعة من الملوثات التي تتعلق بها من خلال الهواء وتصل إلى سطح الأرض مثل أكسيد النيتروجين، أكسيد الكبريت وذرات التراب.
  • الاستخدام المفرط للأسمدة الكيميائية والمبيدات الحشرية وخاصة ً التي تحتوي على الفوسفات والنترات في التربة، وهي بالطبع تتسرب مع مياه الأمطار وتصل إلى المياه الجوفية ومياه الأودية والأنهار.
  • قلة كفاءة خدمات الصرف الصحي والتي لا تتمكن من التخلص من مخلفاته بطريقة سليمة وآمنة، وذلك لأن مياه الصرف الصحي تحتوي على أعداد كبيرة من الجراثيم والبكتريا والتي لا تتحلل بيولوجياً وهو ما يجعلها تصل إلى مياه الأنهار والبحار وتلوثها.
  • نفايات ومخلفات المصانع الكيماوية هي واحدة من أهم الأسباب التي تعمل على تلويث المياه وتتمثل في الصابون وبقايا النحاس والألمونيوم وأوراق الكرتون وكربونات الصوديوم.

ما هي مصادر تلوث المياه؟

من الممكن أن نقوم بتصنيف مصادر تلوث المياه إلى قسمين رئيسين وهما كما يلي:

  • المصادر ذات المصدر الثابت: هي عبارة عن أنبوب أو قناة على عكس التي يتم استخدامها في المصانع أو المصارف الصحية، ويكون من السهل أن نتحكم بها ونسيطر عليها لأنها معروفة المصدر.
  • المصادر المنتشرة أو غير النقطية: هي السبب الرئيسي لتلويث المياه ومن أصعب مصادر التلوث في المعالجة لأنها تأتي من أكثر من مصدر، ومن أهم أمثلتها الجريان السطحي من المناطق الزراعية، الملوثات الموجودة في الغلاف الجوي وتنتقل عبر الأمطار، بقايا العلميات الزراعية الموجودة في التربة والمياه الجوفية مثل الأسمدة والمبيدات الحشرية والإشعاعات التي تتسرب إلى التربة، وأيضاً الملوثات المختلفة التي تنتج بسبب الممارسات البشرية الخاطئة مثل التخلص من النفايات الصناعية بوسائل خاطئة.

كيف يؤثر تلوث المياه على الاقتصاد؟

يعمل التلوث على حدوث الكثير من الأضرار في الجانب الاقتصادي في المنطقة الملوثة ومنا ما يلي:

  • زيادة التلوث تعمل على ظهور الكثير من الطحالب في المياه الملوثة وهو ما يؤدي إلى انتشار الأمراض المختلفة التي تنتج عنها، وبالتالي نجد أن التكلفة التي نحتاجها من أجل علاج هذه الأمراض كما أن تنظيف المياه الملوثة يعمل على زيادة الأعباء المالية للدولة.
  • تلوث المياه له تأثير كبير على قطاع السياحة حيث أن الأنشطة التي تغذي الاقتصاد مثل صيد الأسماك، وركوب القوارب تقل في هذه الحالة كما يؤثر بالسلب على الجمال من حولنا ويلحق به الضرر.
  • يقوم التلوث بالتأثير على صناعة الصيد لأن تواجد الطحالب التي تنتج عن تلوث المياه تعمل على قتل الأحياء المائية وهو ما يؤدي إلى خسارة كبيرة في الاقتصاد.
  • التلوث له تأثير سلبي على تجارة العقارات حيث تنخفض قيمتها وبالأخص في المناطق التي تتواجد بالقرب من أماكن تلوث المياه نتيجة المنظر السيء لها والروائح الكريهة التي تنبعث منها.

كيف تتخلص من تلوث الماء؟

  • نشر الوعي بقيمة المسطحات المائية وأهمية الحفاظ عليها من أجل صحة الإنسان والحيوان ونشر التوجيهات المختلفة التي تعمل على تحقيق الكثير من الأهداف المتعلقة بصحة الإنسان والبيئة.
  • المساعدة في عملية تنظيف الشواطئ والأنهار من خلال ابتاع بعض الإرشادات البسيطة للحفاظ على نقاء المياه.
  • تجنب استخدام الحاويات البلاستيكية وأكياس التسوق البلاستيكية والزجاجات لأنها من الممكن أن تستمر لمدة عقود في المياه ونتجه إلى استخدام الأكياس القماشية القابلة لإعادة الاستخدام.
  • من الضروري أن يتم خفض استهلاك اللحوم لأن تربية الحيوانات من أجل الحصول على اللحوم تعمل استهلاك الكثير من الماء والأطعمة والحبوب من أجل بقائها على قيد الحياة، بالإضافة إلى المضادات الحيوية والنفايات الصلبة التي ينتهي بها الأمر إلى التصريف في المياه الجوفية أو مياه الأنهار.
  • ضرورة دعم الجمعيات الخيرية البيئية التي تهدف إلى حماية المسطحات المائية من الملوثات المختلفة وتوسيع أعمال مكافحة التلوث.
  • الحرص على الإبلاغ عن حالات لتخلص الغير صحي والغير قانوني للملوثات المختلفة وعن الأشخاص الذين يقومون بإلقاء القمامة في المياه وصب الزيت في مصارف العواصف.
  • تناول المزيد من الأطعمة العضوية التي يتم التقليل فيها من استخدام المواد الكيميائية والأسمدة، والتقليل من الوقود المستخدم لنقل المحاصيل، وأيضاً الوقود المستخدم في تشغيل المعدات الزراعية.
  • استخدام المنظفات التي تخلو من الفوسفات لما يعرف عنه ضرره الشديد على الحيوانات المائية، والفوسفات يؤدي إلى تكاثر الطحالب وقتل الأسماك من خلال تقليل الأكسجين.
  • القيام بالتخلص من الشحوم  وزيت الطهي والدهون بطريقة جيدة من خلال إلقائها في سلة المهملات ،أو حفظها في إناء للتخلص منها مع النفايات الصلبة لأن تلك الشحوم قد تعمل على سد أنابيب الصرف الصحي.
  • من الضروري أن نحرص على التخلص من المواد الكيميائية بطريقة صحيحة والاتجاه إلى إعادة تدوير الكثير من المواد الكيميائية المنزلية.

جهود الدول من لحل مشكلة تلوث المياه

تقوم الدولة باتباع الكثير من السياسات من أجل التقليل من تلوث المياه والتمتع ببيئة صحية ونظيفة ومنها ما يأتي:

  • فرض ضريبة على المتسببين في حدوث التلوث وأيضاً فرض ضريبة البنزين أو ضريبة الكربون يعمل على إجبار المستهلكين من تقليل الكميات المستخدمة من تلك الموارد التي تساعد في حدوث التلوث.
  • ضرورة دعم البدائل فلو كانت الحومات تعتمد على تدعيم البدائل فسوف نجد أن الشركات والأشخاص المستهلكين على أتم الاستعداد للتبديل.
  • الحرص على وضع أنظمة معينة ولوائح تنص على خطر بعض الملوثات المستخدمة.
  • تشجيع المستهلكين على تغيير سلوكياتهم من خلال زيادة الوعي بالتكاليف البيئية التي تترتب على عملية ترك التدفئة أو مكيف الهواء.

جهود الأفراد لحل مشكلة تلوث المياه

  • يجب على الأشخاص تجنب تفريغ المياه التي تكون زائدة عن الحاجة من الشرب أو مياه السباحة أو بالوعات صرف مياه الأمطار أو مصرف الصرف الصحي.
  • الحرص على إلقاء القمامة والمخلفات في المكان المخصص لها.
  • ضرورة نشر ثقافة حماية مياه لأمطار من الملوثات المختلفة بين الأهل والعائلة والأصدقاء والجيران والانضمام إلى البرامج التي تدعم هذا الأمر.
  • القيام بفحص المركبات بصفة دورية للتأكد من عدم تسرب للزيوت وإصلاح الأمر في حالة وجود مشكلة ما.
  • اللجوء إلى إعادة تدوير زيوت المحركات وفلاتر الزيت.
  •  الاستخدام المعتدل للأسمدة والمبيدات الحشرية.

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

الاخبار العاجلة