ازالة تصبغات الوجه

Samar Tarekالمُدقق اللغوي: Nora Hashem2 أبريل 2023آخر تحديث :

إزالة تصبغات الوجه، يتمنى كل إنسان في هذه الحياة الحصول على بشرة مميزة ونظيفة خالية من الكلف أو البقع أو التصبغات والمشكلات المتنوعة التي لا أول لها من أخر، وهذا الأمر من شأنه العمل على البحث في الطريقة المناسبة للوصول إلى ذلك، في المقال التالي سوف نبين لكم أهم وأبرز الطرق التي من خلالها سيكون بمقدورنا التمتع ببشرة نضرة ومميزة فتابعونا حتى تجدوا ما يسركم.

ازالة تصبغات الوجه
ازالة تصبغات الوجه

أسباب تصبغ الوجه

هناك العديد من المرضى الذين يشعرون بالقلق إزاء تصبغ الوجه وتصبغ الوجه هو حالة جلدية شائعة تؤثر على الأشخاص من جميع الأعمار وأنواع البشرة وتتميز بظهور البقع الداكنة أو البقع عمومًا على الوجه، والذي يمكن أن يكون سببها مجموعة متنوعة من العوامل التي تتمثل فيما يلي:

  • أحد الأسباب الأكثر شيوعًا لتصبغ الوجه هو التعرض لأشعة الأشعة فوق البنفسجية الضارة للشمس فعندما يتعرض الجلد لأشعة الشمس، فإنه ينتج المزيد من الميلانين وهو الصباغ الذي يعطي جلدنا لونه وبمرور الوقت، يمكن أن يؤدي ذلك إلى تطور البقع المظلمة على الوجه.
  • يمكن أن تسبب التغيرات الهرمونية أيضًا تصبغ الوجه، وخاصة في النساء الحوامل أو من يتناولون حبوب منع الحمل.
  • بعض الأدوية، مثل المضادات الحيوية والأدوية المضادة للنفس، يمكن أن تسبب أيضًا تصبغ.
  • يمكن أن يلعب علم الوراثة دورًا كبيرًا في تطور تصبغ الوجه، وذلك لأن بعض الناس ببساطة أكثر عرضة لتطوير البقع الداكنة على بشرتهم وبغض النظر عن السبب، يمكن أن يكون تصبغ الوجه مصدرًا للإحراج.

وعليه فإن الوعي الذاتي من أهم الأمور التي لابد من الانتباه لها من أجل علاج تلك المشكلة وعليه فمن حسن الحظ فهناك مجموعة متنوعة من العلاجات المتاحة للمساعدة في تقليل أو القضاء على تصبغ الوجه، بما في ذلك العلاج بالليزر والتقشير الكيميائي والكريمات الموضعية ولذلك فيوصي العديد من الأطباء دائمًا أن يتخذ المرضى خطوات مميزة لحماية بشرتهم من الشمس، مثل وضع واقي الشمس وتجنب التعرض المطول لها خلال ساعات الذروة من خلال اتخاذ هذه الاحتياطات والبحث عن العلاج عند الضرورة، فيمكن للمرضى تحقيق بشرة أكثر إشراقًا ويشعرون بمزيد من الثقة في مظهرهم.

أنواع تصبغ الوجه

هناك العديد من المرضى الذين يشعرون بالقلق إزاء أنواع مختلفة من تصبغ الوجه وعليه فيمكن أن يكون سبب تصبغ الوجه مجموعة متنوعة من العوامل، ويمكن أن يختلف نوع التصبغ حسب السبب الأساسي وهو ما سوف نبينه لكم فيما يلي:

  1. أحد أكثر أنواع تصبغ الوجه شيوعًا هو الميلاسما، والتي تتميز ببقع مظلمة غير منتظمة على الوجه وغالبًا ما يكون سبب الميلاسما حدوث التغيرات الهرمونية، مثل تلك التي تحدث أثناء الحمل أو أثناء تناول حبوب منع الحمل.
  2. نوع آخر من تصبغ الوجه هو فرط تصبغ ما بعد الالتهابات، والذي يحدث بعد إصابة أو التهاب في الجلد ويمكن أن يكون سبب هذا النوع من التصبغ بسبب حب الشباب أو الأكزيما أو غيرها من الأمراض الجلدية.
  3. تعد البقع الشمسية المعروفة أيضًا باسم Lentigines الشمسية، نوعًا آخر من تصبغ الوجه الناجم عن التعرض لأشعة الأشعة فوق البنفسجية الضارة للشمس وهذه البقع عادة ما تكون صغيرة ومسطحة وبنية اللون.
  4. تعد البقع العمرية، المعروفة أيضًا باسم بقع الكبد نوعًا آخر من تصبغ الوجه الناجم عن عملية الشيخوخة الطبيعية وهذه البقع عادة ما تكون أكبر من البقع الشمسية ويمكن العثور عليها على الوجه واليدين ومناطق أخرى من الجسم تتعرض في كثير من الأحيان للشمس وذلك بغض النظر عن نوع تصبغ الوجه كذلك فهناك مجموعة متنوعة من العلاجات المتاحة للمساعدة في تقليل أو القضاء على ظهور البقع المظلمة على الوجه.

تشخيص تصبغ الوجه

يتطلب تشخيص تصبغ الوجه فحصًا شاملاً لجلد المريض والتاريخ الطبي وأثناء الفحص يتم البحث عن أي علامات تصبغ واضحة مثل البقع المظلمة أو البقع على الوجه، بعد ذلك يتم سؤال المريض عن تاريخه الطبي، بما في ذلك أي أدوية يتناولونها وكذلك تاريخ عائلته في الأمراض الجلدية وفي بعض الحالات، قد يقوم الطبيب أيضًا بإجراء خزعة جلدية لتأكيد التشخيص واستبعاد أي حالات طبية أساسية بالإضافة إلى الفحص البدني، قد يستخدم الطبيب أيضًا مصباح الخشب لفحص جلد المريض ومصباح الخشب هو نوع خاص من الضوء يمكن أن يساعد في تسليط الضوء على مجالات التصبغ على الجلد ويمكن أن يكون هذا مفيدًا بشكل خاص في تشخيص أنواع معينة من التصبغ، مثل الميلاسما.

وبمجرد إجراء التشخيص، فيعمل الطبيب مع المريض لتطوير خطة علاجية مصممة لتلبية احتياجاتهم الخاصة قد يشمل ذلك مزيجًا من الكريمات الموضعية أو العلاج بالليزر أو التقشير الكيميائي أو العلاجات الأخرى، واعتمادًا على نوع وشدة التصبغ في بعض الحالات، وقد يوصى أيضًا بتغييرات نمط الحياة مثل وضع واقي الشمس وتجنب التعرض لفترة طويلة من الشمس، للمساعدة في منع المزيد من التصبغ من النمو وبشكل عام، ويتطلب تشخيص تصبغ الوجه فحصًا دقيقًا لجلد المريض والتاريخ الطبي، بالإضافة إلى فهم شامل للأسباب الأساسية وخيارات العلاج المتاحة ويتعامل الأطباء بهذا النوع من الالتزام بالعمل مع المرضى لتطوير خطة علاج شخصية تلبي احتياجاتهم الفريدة وتساعدهم على تحقيق بشرة أكثر إشراقًا.

خيارات العلاج لتصبغ الوجه

إن تصبغ الوجه يمكن أن يكون مصدرًا للإحراج للعديد من المرضى ولحسن الحظ، فهناك مجموعة متنوعة من خيارات العلاج المتاحة للمساعدة في تقليل أو القضاء على ظهور البقع الداكنة على الوجه ويعتمد نوع العلاج الموصى به على السبب الأساسي وشدة التصبغ وهو ما سوف نتعرف إليه بالتفصيل فيما يلي:

  • واحدة من أكثر العلاجات شيوعا لتصبغ الوجه هو الكريمات الموضعية حيث تحتوي هذه الكريمات على مكونات مثل الهيدروكينون، والريتينويدات، والستيروئيدات القشرية والتي يمكن أن تساعد في تخفيف الجلد وتقليل ظهور البقع الداكنة فيه وفي بعض الحالات، قد يوصى بمجموعة من الكريمات الموضعية لتحقيق أفضل النتائج.
  • خيار علاج آخر لتصبغ الوجه هو العلاج بالليزر ويتضمن ذلك استخدام ليزر لاستهداف المناطق المصطبغة من الجلد، والتي يمكن أن تساعد في تفتيت الصباغ وتقليل ظهور البقع الداكنة وعادة ما يكون العلاج بالليزر أكثر فعالية لأنواع معينة من التصبغ، مثل البقع الشمسية والبقع العمرية.
  • التقشير الكيميائي هو خيار علاج آخر لتصبغ الوجه ويتضمن ذلك تطبيق محلول كيميائي على الجلد، والذي يسبب تقشير الطبقة الخارجية من الجلد وهذا يمكن أن يساعد في تقليل ظهور تصبغ وتحسين الملمس العام ونبرة الجلد بشكل كبير جدًا.
  • في بعض الحالات، قد يوصى بمجموعة من العلاجات الطبية والأدوية لتحقيق أفضل النتائج فعلى سبيل المثال، قد يخضع المريض لسلسلة من علاجات الليزر متبوعة باستخدام الكريمات الموضعية للحفاظ على النتائج.

وبغض النظر عن خيار العلاج الموصى به، فمن المهم للمرضى اتخاذ خطوات لحماية بشرتهم من مزيد من الضرر وقد يشمل ذلك وضع واقي الشمس، واستخدام منتجات العناية بالبشرة اللطيفة التي تتخلى عن المواد الكيميائية القاسية والعطور ومع العلاج المناسب والرعاية المستمرة، يمكن للمرضى أن يشعروا بمزيد من الثقة والراحة في بشرتهم.

العلاجات الموضعية لتصبغ الوجه

غالبًا ما يوصي العديد من الأطباء بمعالجات موضعية كعلاج من الخط الأول لتصبغ الوجه والعلاجات الموضعية هي الكريمات أو المواد الهلامية التي يتم تطبيقها مباشرة على الجلد وتحتوي على مكونات والتي يمكن أن تساعد في تقليل مظهر البقع الداكنة وحتى لون البشرة وهناك عدة أنواع مختلفة من العلاجات الموضعية التي يمكن استخدامها لعلاج تصبغ الوجه، بما في ذلك الهيدروكينون والريتينويدات والستيروئيدات القشرية.

الهيدروكينون، هو عنصر شائع في العديد من العلاجات الموضعية لتصبغ الوجه إنه يعمل عن طريق تثبيط إنتاج الميلانين، وهو الصباغ الذي يمنح بشرتنا لونه يتوفر هيدروكينون في كل من الصيغ التي لا تحتاج إلى وصفة طبية، ويمكن استخدامها لعلاج مجموعة متنوعة من أنواع التصبغ بما في ذلك melasma و sunspots.

الريتينويدات، هي نوع آخر من العلاج الموضعي الذي يمكن استخدامه لعلاج تصبغ الوجه يتم اشتقاق الريتينويدات من فيتامين (أ) والعمل عن طريق زيادة دوران الخلايا وتعزيز نمو خلايا الجلد الصحية الجديدة هذا يمكن أن يساعد في تقليل ظهور تصبغ وتحسين الملمس العام ونبرة الجلد.

الستيرويدات القشرية، هي نوع ثالث من العلاج الموضعي الذي يمكن استخدامه لعلاج تصبغ الوجه وتعمل الستيرويدات القشرية عن طريق تقليل الالتهاب في الجلد ، مما قد يساعد في تقليل ظهور فرط تصبغ ما بعد الالتهابات وغالبًا ما يتم استخدامها مع العلاجات الموضعية الأخرى، مثل الهيدروكينون أو الريتينويدات، لتحقيق أفضل النتائج.

بالإضافة إلى هذه المكونات، تحتوي العديد من العلاجات الموضعية على تصبغ الوجه أيضًا إلى مضادات الأكسدة، مثل فيتامين C و E ، والتي يمكن أن تساعد في حماية الجلد من مزيد من الضرر وتعزيز صحة الجلد بشكل عام وعليه فمن المهم أن نلاحظ أن العلاجات الموضعية قد تستغرق عدة أسابيع أو حتى أشهر لتحقيق نتائج ملحوظة، وأنه يجب استخدامها باستمرار وكما هو موجه لتحقيق أفضل النتائج بالإضافة إلى ذلك، يجب على المرضى دائمًا اتخاذ خطوات أخرى لحماية بشرتهم من مزيد من الضرر، حيث أن التعرض المستمر للشمس يمكن أن يزيد من تفاقم تصبغ.

علاجات الليزر لتصبغ الوجه

يوصي العديد من الأطباء بعلاجات الليزر كخيار فعال لعلاج تصبغ الوجه وتستخدم علاجات الليزر شعاعًا مركّزًا من الضوء لاستهداف المناطق المصطبغة من الجلد، والتي يمكن أن تساعد في تفتيت الصباغ وتقليل ظهور البقع الداكنة وهناك عدة أنواع مختلفة من الليزر التي يمكن استخدامها لعلاج تصبغ الوجه، بما في ذلك الضوء النبضي المكثف (IPL) والفراكشنال ليزر IPL وهو نوع من علاج الليزر الذي يستخدم مجموعة واسعة من الضوء لاستهداف المناطق المصطبغة من الجلد ويمكن أن يكون هذا خيارًا فعالًا لعلاج البقع الشمسية وأنواع أخرى من التصبغ الناتجة عن تلف الشمس وعادة ما يتم إجراء علاجات IPL في سلسلة من الجلسات، وقد يعاني المرضى من بعض الاحمرار والتورم بعد الإجراء.

الفراكشنال ليزر هو بمثابة نوع آخر من علاج الليزر الذي يمكن استخدامه لعلاج تصبغ الوجه ويعمل هذا النوع من الليزر من خلال إنشاء إصابات صغيرة تسيطر عليها في الجلد، والتي تحفز عملية الشفاء الطبيعية في الجسم وتعزز نمو خلايا الجلد الصحية الجديدة ويمكن أن يكون الفراكشنال ليزر خيارًا فعالًا لعلاج الميلاسما وأنواع الصباغ الأخرى التي تسببها التغيرات الهرمونية وبغض النظر عن نوع علاج الليزر المستخدم، يمكن للمرضى أن يتوقعوا رؤية بعض التحسن في ظهور تصبغهم بعد الإجراء ومع ذلك، فمن المهم أن نلاحظ أن علاجات الليزر يمكن أن تكون باهظة الثمن وقد تتطلب جلسات متعددة لتحقيق النتائج المرجوة.

بالإضافة إلى ذلك، قد يعاني المرضى من بعض الاحمرار والتورم وعدم الراحة بعد الإجراء وعلى الرغم من أن هذه الآثار الجانبية عادة ما تكون خفيفة وحل في غضون أيام قليلة، لكن أغلب الأطباء يعملون مع مرضاهم لتحديد أفضل خيار ممكن لعلاجهم ولتلبية احتياجاتهم وأهدافهم المحددة ويمكن أن تكون علاجات الليزر خيارًا فعالًا لعلاج تصبغ الوجه، لكنها ليست مناسبة للجميع ويجب على المرضى دائمًا مناقشة مخاطر وفوائد علاجات الليزر مع طبيبهم قبل الخضوع لهذا الإجراء ومع العلاج الصحيح والرعاية المستمرة، يمكن للمرضى تحقيق بشرة أكثر وضوحًا ويشعرون بمزيد من الثقة في مظهرهم.

التقشير الكيميائي لتصبغ الوجه

يعد التقشير الكيميائي هو أحد الخيارات المميزة ويتضمن تطبيق محلول كيميائي على الجلد، مما يسبب تقشر الطبقة الخارجية من الجلد، وهذا يمكن أن يساعد في تقليل ظهور تصبغات وتحسين الملمس العام ونبرة الجلد وهناك عدة أنواع مختلفة من التقشير الكيميائي الذي يمكن استخدامه لعلاج تصبغ الوجه، بما في ذلك أحماض ألفا هيدروكسي (AHAs)، وأحماض بيتا هيدروكسي (BHAs) وقشور حمض ثلاثي كلورو أسيتيك (TCA).

AHAs هي نوع من القشر الكيميائي المستمدة من أحماض الفاكهة أيضًا، مثل حمض الجليكوليك وحمض اللبنيك كما أنها تعمل عن طريق تقشير الطبقة الخارجية من الجلد وتعزيز نمو خلايا الجلد الصحية الجديدة وعادةً ما تستخدم AHAs لعلاج تصبغ معتدل ويمكن القيام به في سلسلة من الجلسات BHAs وهي نوع آخر من التقشير الكيميائي المستمد من حمض الساليسيليك كما أنهم يعملون عن طريق الاختراق في عمق المسام ويقشرون الجلد من الداخل إلى الخارج وغالبًا ما تستخدم BHAs لعلاج حب الشباب وأنواع أخرى من التصبغ الناتجة عن الالتهاب.

كذلك فقشور TCA هي نوع أكثر عدوانية من القشر الكيميائي الذي يمكن استخدامه لعلاج تصبغ أكثر حدة كما أنهم يعملون عن طريق اختراق عمق الجلد والتسبب في تقشير الطبقات الخارجية ويمكن تنفيذ قشور TCA في جلسة واحدة، ولكن قد يعاني المرضى من بعض الاحمرار والتورم وعدم الراحة بعد الإجراء وبغض النظر عن نوع القشر الكيميائي المستخدم، يمكن للمرضى أن يتوقعوا رؤية بعض التحسن في ظهور تصبغهم بعد الإجراء ومع ذلك، من المهم أن نلاحظ أن التقشير الكيميائي يمكن أن يكون مكلفًا وقد يتطلب جلسات متعددة لتحقيق النتائج المرجوة بالإضافة إلى ذلك، قد يعاني المرضى من بعض الاحمرار والتورم وعدم الراحة بعد الإجراء، وعلى الرغم من أن هذه الآثار الجانبية عادة ما تكون خفيفة وتحل في غضون أيام قليلة

كيف يكون شكل التصبغات في الوجه؟

يمكن أن يختلف شكل تصبغ على الوجه حسب السبب الأساسي للتصبغ فعلى سبيل المثال، Melasma هو نوع من التصبغ يتميز بقع غير منتظمة على الوجه يمكن أن تختلف هذه البقع في الحجم والشكل وعادة ما تكون اللون البني أو الرمادي والبقع الشمسية، من ناحية أخرى وعادة ما تكون صغيرة، ومسطحة وقوية في الشكل وغالبًا ما يتم العثور عليها في مناطق الوجه التي تتعرض في كثير من الأحيان للشمس، مثل الجبهة والخدين والأنف.

في حين أن البقع العمرية، المعروفة أيضًا باسم بقع الكبد، هي نوع آخر من التصبغ يمكن أن يظهر على الوجه وهذه البقع عادة ما تكون أكبر من البقع الشمسية ويمكن أن تكون غير منتظمة في الشكل بالإضافة إلى شكل تصبغ نفسه، يمكن أن يختلف توزيع التصبغ على الوجه فعلى سبيل المثال، غالبًا ما توجد ميلاسما على الجبهة والخدين والشفة العلوية، في حين أن البقع الشمسية موجودة بشكل أكثر شيوعًا على الأنف والخدين.

ويمكن أن يتأثر توزيع التصبغ أيضًا بعوامل مثل علم الوراثة والتعرض للشمس والتغيرات الهرمونية وعليه فيعمل الأطباء على دراسة شكل وتوزيع التصبغ على الوجه بعناية من أجل تحديد السبب الأساسي وتطوير خطة علاج فعالة وقد يتضمن ذلك استخدام مصباح الخشب لفحص الجلد أو إجراء خزعة جلدية لتأكيد التشخيص ومن خلال فهم شكل وتوزيع التصبغ على الوجه، يمكن للأطباء وضع خطة علاجية مخصصة تلبي الاحتياجات والأهداف الفريدة لكل مريض.

هل يمكن ازالة تصبغات الوجه؟

غالبًا ما يسأل المرضى عما إذا كان يمكن إزالة تصبغ الوجه وتعتمد الإجابة على هذا السؤال على نوع وشدة التصبغ، وكذلك السبب الأساسي ففي كثير من الحالات، يمكن تقليل تصبغ الوجه أو القضاء عليه مع العلاج الصحيح ويمكن أن تكون العلاجات الموضعية، مثل الهيدروكينون والريتينويدات والستيروئيدات القشرية، الفعالة في تقليل ظهور تصبغ الوجه وتعمل هذه العلاجات عن طريق تثبيط إنتاج الميلانين، وهو الصباغ الذي يمنح بشرتنا لونه ويمكن استخدامها لعلاج مجموعة متنوعة من أنواع التصبغ، بما في ذلك الميلاسما، ونقاط الشمس وفرط تصبغ ما بعد الالتهابات.

كذلك فعلاجات الليزر هي خيار آخر للحد من تصبغ الوجه تستخدم علاجات الليزر شعاعًا مركّزًا من الضوء لاستهداف المناطق المصطبغة من الجلد، والتي يمكن أن تساعد في تفتيت الصباغ وتقليل ظهور البقع الداكنة وهناك عدة أنواع مختلفة من الليزر التي يمكن استخدامها لعلاج تصبغ الوجه، بما في ذلك الضوء النبضي المكثف (IPL) والفراكشنال ليزر والتقشير الكيميائي وهو خيار علاج آخر لتصبغ الوجه وتتضمن التقشير الكيميائي تطبيق محلول كيميائي على الجلد، مما يسبب الطبقة الخارجية من الجلد للتقشر وهذا يمكن أن يساعد في تقليل ظهور تصبغ وتحسين الملمس العام ونبرة الجلد.

في بعض الحالات، قد يوصى بمجموعة من العلاجات لتحقيق أفضل النتائج فعلى سبيل المثال، قد يخضع المريض لسلسلة من علاجات الليزر متبوعة باستخدام الكريمات الموضعية للحفاظ على النتائج وعليه فمن المهم أن نلاحظ أنه على الرغم من أن تصبغ الوجه يمكن تقليله أو القضاء عليه في كثير من الأحيان مع العلاج الصحيح، فقد لا يكون من الممكن إزالة كل تصبغ بالكامل بالإضافة إلى ذلك، قد تتكرر بعض أنواع التصبغ بمرور الوقت والزمن، خاصة إذا لم يتم معالجة السبب الأساسي لحدوث التصبغ، وعليه فدور الأطباء دائمًا هو العمل مع مرضاهم لتطوير خطة علاج مخصصة تلبي احتياجاتهم وأهدافهم الفريدة ومع العلاج الصحيح والرعاية المستمرة، يمكن للمرضى تحقيق بشرة أكثر وضوحًا ويشعرون بمزيد من الثقة في مظهرهم ووجوههم.

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

الاخبار العاجلة