أسباب الم الصدر والأعراض الأخرى المصاحبة لألم الصدر

Samar Tarekالمُدقق اللغوي: mohamed1 مايو 2023آخر تحديث :

أسباب الم الصدر، تعاني الكثير من الأشخاص من آلام الصدر، والتي قد تكون مصاحبة لأعراض أخرى كالتعب وضيق التنفس ولكن ما هي أسباب آلام الصدر؟ هل هي مؤشر على مشكلة خطيرة بالقلب؟ هذا ما سوف نتحدث عنه في هذا المقال وسنستعرض أهم الأسباب التي من الممكن أن تسبب الم الصدر، فلا داعي للقلق والتوتر، حيث أنه يمكن تشخيص حالتك وإجراء اللازم في معظم الحالات.

مقدمة عن أسباب الم الصدر

تعد آلام الصدر من أكثر الحالات المرضية التي قد يعاني منها الشخص، ويتعرض لها العديد من الأشخاص بشكل يومي فعندما يشعر الشخص بألم في صدره فإن أول شيء يتبادر إلى ذهنه هو النوبة القلبية ولكن يجب الأخذ في الاعتبار أن هناك أسباب كثيرة لألم الصدر، والتي لا تنحصر فقط بأسباب مرتبطة بالقلب.

حيث يمكن أن يكون سبب الألم الاضطرابات العضلية، أو مشكلات في العصبية، أو الالتهابات الرئوية، وغيرها من الأسباب لذا يجب الحذر والانتباه لأي آلام في منطقة الصدر، والتشاور مع الطبيب المختص لتحديد سبب الألم والبدء في العلاج المناسب.

الأسباب الشائعة لألم الصدر غير القلبية

توجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى ظهور ألم الصدر، ولكن ليس جميعها ناجمة عن مشاكل في القلب. فعلى سبيل المثال، يمكن أن يكون الألم الصدري ناجمًا عن مشاكل في الجهاز الهضمي، مثل التهاب المعدة وحرقة المعدة، كما يمكن أن يكون ناجمًا عن مشاكل في الرئتين أو العضلات أو الأوتار.

ومن بين الأسباب الشائعة لألم الصدر غير القلبية، نجد التهاب الأضلاع والغضاريف، وبعض الأمراض المرتبطة بارتفاع ضغط الشريان الرئوي، فضلاً عن تكون جلطات دموية في الرئتين أو الم الصدر الناتج عن الضغط النفسي وللتأكد من نوع الألم الصدري المصاب به، يجب استشارة الطبيب المختص لإجراء الفحوصات اللازمة وتحديد السبب والعلاج المناسب لكل حالة.

التهاب المعدة كسبب لألم الصدر

تعد التهابات المعدة وقرحة المعدة من الأسباب الشائعة لآلام الصدر غير القلبية، حيث يمكن أن يؤدي ارتفاع مستويات الحمض المعدي إلى حرقة وألم في منطقة الصدر بالإضافة إلى ذلك، فإن الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات المعدة مثل التهابات المعدة وقرحة المعدة يمكن أن يشعروا بالتعب والشعور بالانتفاخ في البطن، وذلك بالإضافة إلى آلام الصدر ولتجنب هذه الأعراض، ينصح بتجنب الأطعمة الحامضية والتدخين، والحفاظ على نظام غذائي صحي والقيام بالرياضة بانتظام.

الأسباب الناجمة عن اضطرابات القلب

يعد القلب الأساس في حفظ صحة الجسم، حيث يعمل بشكل انتظام لضخ الدم إلى جميع أنحاء الجسم. ولكن بعض الأمراض القلبية يمكن أن تؤدي إلى الألم في الصدر والظهر، ومن ضمنها الرجفان البطيني وارتفاع ضغط الدم وأمراض الصمامات القلبية.

وتشعر بعض الأشخاص بنوبات قلبية غير طبيعية وآلام في الصدر، وفي كثير من الأحيان يشير هذا إلى وجود أمراض قلبية خطيرة، مثل النوبة القلبية وتزداد فرصة الإصابة بأمراض القلب واضطرابات النظم القلبي عندما يتعرض الشخص لمخاطر معينة،

مثل السمنة ونسبة الكوليسترول العالية والأمراض المرتبطة بالتدخين ولذلك، يجب على كل شخص الانتباه إلى أي علامة تشير إلى وجود مشكلة في القلب واستشارة الطبيب مباشرةً حتى يتم تشخيص الحالة ومعالجتها بأسرع وقت ممكن.

التهاب الأضلاع والغضاريف كسبب لألم الصدر

يُعد التهاب الأضلاع والغضاريف من الأسباب الشائعة لآلام الصدر التي لا تنبعث من الجهاز القلبي، ويمكن أيضًا أن يؤثر على هيكلية جدار الصدر ويحدث هذا التهاب الغضروف الضلعي عندما تصبح غضاريف القفص الصدري ملتهبة، وهذا يسبب الألم والإيلام عند اللمس داخل الغضروف الذي يربط أحد الأضلاع.

ومن الممكن أن يتسبب التهاب الغضروف الضلعي في شدة الألم وزيادته عند الجلوس أو الاستلقاء في أوضاع معينة، كما يحصل في نطاق الألم الذي ينبعث من آلام جدار الصدر العضلي الهيكلي لذلك يجب على الشخص الاهتمام بالعناية الصحية الشاملة لتجنب تطور التهاب الأضلاع والغضاريف وظهور ألم الصدر.

الآلام الصدرية الناجمة عن مشاكل العضلات والأوتار

من بين الأسباب الشائعة لآلام الصدر التي ليست ناجمة عن مشاكل في القلب، هي مشاكل العضلات والأوتار في القفص الصدري ويمكن أن يحدث شد عضلي في هذه المنطقة نتيجة للتوتر أو التعب الناتج عن النشاط اليومي أو الرياضة كما يمكن أن يحدث تمزق في العضلات أو الأوتار في القفص الصدري نتيجة للإجهاد أو الإفراط في التمرينات الرياضية.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن التهاب العضلات أو الأوتار حول الضلوع يمكن أن يسبب ألمًا مستمرًا في الصدر وهو عرض شائع للرياضيين والذين يقومون بأعمال شاقة بشكل منتظم وعلى الرغم من أن هذه الأسباب ليست خطيرة، إلا أنه يجب على المصابين بها الحصول على الراحة والعناية الطبية اللازمة لتجنب حدوث مضاعفات.

متلازمات آلام الصدر غير الناجمة عن أسباب قلبية إقفارية

تشير متلازمات آلام الصدر غير الناجمة عن أسباب قلبية إقفارية إلى الألم الذي يحدث في الصدر والذي لا يرتبط بمشاكل القلب. ومن بين هذه الأسباب:

  • اضطرابات الأضلاع والغضاريف
  • آلام جدار الصدر العضلي الهيكلي
  • التهاب المعدة، والتهاب الأمعاء
  • التهاب الكبد، والأورام الخبيثة، وغيرها من الأمور الصحية التي يمكن أن تسبب ألمًا في منطقة الصدر.

ومن المهم الكشف عن سبب الألم وعلاجه بشكل صحيح لتجنب أي مضاعفات قد تحدث ويجب عليك التواصل مع الطبيب إذا كانت الألم مستمرًا أو يتفاقم بالتنفس أو تحرك الجسم أو عندما يصاحبه أعراض أخرى كالدوخة وضيق التنفس.

الأزمة القلبية وعلاقتها بآلام الصدر

تعد أحد أهم أسباب الم الصدر القلبي هي النوبات القلبية أو الذبحة الصدرية، حيث يشعر الشخص بشدة في الصدر قد ينتشر إلى الذراع أو الفك ويعد احتمال الإصابة بالأزمة القلبية خطيرًا للغاية ولا ينبغي التهاون به بأي شكل من الأشكال، ويجب طلب العناية الطبية على الفور.

ولتمييز وجع القلب الأزمة القلبية عن آلام الصدر الأخرى، ينبغي ملاحظة المزيد من الأعراض مثل الشعور بالضيق أو الحرقة أو الإغماء بما أن ظهور آلام الصدر عرض مؤكد للإصابة بالنوبة القلبية، فمن الضروري اتباع نهج الوقاية الصحيحة لتقليل احتمال الإصابة بالأزمة القلبية.

بما في ذلك تحسين نمط الحياة والتغذية والتخلص من العادات السيئة مثل التدخين والتراكم الزائد للوزن وينصح بمراجعة الطبيب في حالة ظهور ألم في الصدر لمعرفة السبب الحقيقي وتوجيه العلاج اللازم.

الأسباب النادرة لألم الصدر

يعتبر ألم الصدر من الأمور التي يجب عليها ألا تهمل أبدًا، حيث أنّه يمكن أن يكون علامة تحذيرية لعدة حالات صحية. برغم أن الأسباب الشائعة لألم الصدر ترتبط بالمشاكل العضلية والأوتار، فإن هناك أسبابًا نادرة لمثل هذا الألم. ومن هذه الأسباب المحتملة التي ينبغي إجراء فحوصات طبية دقيقة للتأكد منها:

  • انفصام الشريان الرئوي
  • إلتهاب الجذر العصبي الرئوي
  • فرط تهوج أو اضطراب في ضربات القلب
  • تضيق في الصمام الأبهري
  • ورم بالرئة.

ويجب الإشارة إلى أنّ هذه الأسباب نادرة الحدوث، إلا أنه بشكل عام عند الشعور بألم الصدر ينبغي الفحص الطبي الدقيق لتحديد السبب الرئيسي والعلاج المناسب.

الأعراض الأخرى المصاحبة لألم الصدر

لا يمكن نسيان الأعراض الأخرى التي قد تصاحب ألم الصدر؛ فمن بين هذه الأعراض الشائعة، الغثيان والقئ والدوار والتعرق الزائد والإغماء والتنفس الصعب وضيق النفس وينبغي على المريض الذي يعاني من أي من هذه الأعراض أن يلجأ إلى طبيبه فورًا، لأن هذه الأعراض قد تكون علامات على مشاكل خطيرة في القلب أو الرئة وعلاوة على ذلك، يمكن أن يشير ألم الصدر إلى الإصابة بنوبة قلبية، وعلى المريض أن يلتفت إلى الاضطرابات الناجمة عن الوضع الصحي لتحديد الخطوة التالية التي يجب اتخاذها.

ما أسباب الم في منتصف القفص الصدري؟

يشعر الكثيرون بألم في منتصف القفص الصدري، وقد يكون ذلك بسبب عدة أسباب ومن أهم هذه الأسباب التهاب المعدة الذي ينتج عن إفراز حمض المعدة ويسبب ألمًا حادًا في الصدر، كما أن اضطرابات القلب والضغط الشديد على الصدر يمكن أن تؤدي إلى وجع مستمر في المنتصف.

كما يرتبط ألم الصدر في منتصف القفص الصدري بمشاكل في الرئتين مثل التهاب الشعب الهوائية، والتصلب اللويحي، والتهاب النسيج الرئوي وفي حالات أخرى، قد يكون ألم الصدر في منتصف القفص الصدري بسبب عدم انتظام ضربات القلب أو الإصابة بالتهاب الأضلاع والغضاريف بما أن أسباب الألم في المنتصف متعددة، يجب توخي الحذر وزيارة الطبيب لتحديد السبب الحقيقي والحصول على العلاج المناسب.

ما سبب وجع القفص الصدري والظهر؟

يعاني الكثيرون من آلم في منتصف القفص الصدري والظهر، وقد يكون هذا الألم ناجم عن عدة أسباب ومن هذه الأسباب الشائعة التهاب المعدة والذي يمكن أن ينتج عنه ألم الصدر بسبب تهيج العصب الحنجري كما يمكن أن يسبب الإصابة بحالات اضطرابات القلب وتهيج الأضلاع والغضاريف أيضاً آلم في منتصف القفص الصدري والظهر كذلك، يمكن أن يكون الألم الناجم عن مشاكل في العضلات والأوتار، والتهابات الصدر والتهابات الرئتين وينبغي على المصابين بهذا الألم مراجعة الطبيب لتشخيص سبب الألم وتحديد العلاج المناسب لحالاتهم.

كيف تفرق بين وجع القلب والصدر؟

يعتبر تفريق بين ألم القلب وألم الصدر مهمًا للغاية، حيث يتعين على الأطباء تحديد سبب الألم بدقة لتحديد العلاج المناسب فإذا كان الألم ليس في القلب، فالعلاج قد ينحصر في تناول العلاج المناسب لمشكلة غير قلبية ويمكن تمييز الألم القلبي عن الألم غير القلبي من خلال بعض المؤشرات.

فالألم القلبي غالبًا ما يشعر بشدة وعلى شكل ضغط متواصل ويمتد إلى الذراعين أو الفك، في حين أن الألم الغير قلبي يكون مؤقتًا ويمكن تحديده بناء على الحركات التي تزيد من الألم الغير قلبي مثل التنفس العميق أو الحركة المفاجئة كما يجب على الأشخاص الذين يعانون من ألم الصدر الشديد الذي لا يخف بسرعة، التوجه إلى المستشفى لتحديد سبب الألم بدقة.

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

الاخبار العاجلة